Menu
حضارة

الشعبية: تدعو إلى دعم صمود أهالي الشهداء في مواجهة تصعيد الاحتلال بتنكيله الوحشي بالجثامين

الشهداء

الهدف - رام الله

وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قيام الاحتلال الصهيوني بتجميد جثامين الشهداء بطريقة تحولها لقوالب من الثلج قبل تسليمها لذويهم بشكلٍ يتعذر معه دفنهم، بانه جريمة تنكيل وحشي بالجثامين، تخطت كل الحدود والأخلاق، حتى تلك التي تحكم حالات الصراع والحرب، داعية المؤسسات الدولية وخاصة الصليب الأحمر إلى فضح هذه الجريمة غير المسبوقة.

ونوهت الجبهة في تصريح صحفي وصل الهدف نسخة عنه إلى أنّ إصرار العدو الصهيوني على إجبار أهالي الشهداء على دفنهم فور التسليم دون إعطاء أي فرصة لتشريحها طبياً يحمل شبهة إخفائه لجريمة سرقة أعضاء من أجساد الشهداء خصوصاً وأنه سبق وأن مارس جرائم من هذا النوع.

وأكدت الجبهة على أن المواثيق والأعراف الدولية تؤكد على ضرورة احترام كرامة الشهداء، وحق دفنهم بطريقة لائقة.

وأشادت الجبهة بالموقف الأصيل الذي عبّر عنه المحامي محمد عليان والد الرفيق الشهيد البطل بهاء عليان برفض استلام جثمان الشهيد بهذه الطريقة وحسب الشروط الصهيونية، معتبرة أن هذا الموقف الشجاع يجب البناء عليه وطنياً في مواجهة هذا النوع من الجرائم.

وطالبت الجبهة القيادة الفلسطينية بالتوجه فوراً إلى المؤسسات والهيئات الدولية لتبني موقف ذوي الشهداء، في الضغط على الاحتلال لإنهاء سياسة احتجاز جثامين الشهداء، وضمان تسليم هذه الجثامين لذويهم بشكل لائق.

ودعت الجبهة السلطة الفلسطينية لتوثيق هذه الجرائم الصهيونية وملاحقة المنظومة الصهيونية المجرمة عبر رفع هذا الملف للمحكمة الجنائية الدولية.

وأكدت الجبهة على اسنادها التام لأهالي الشهداء في صمودهم إزاء هذه الجريمة الصهيونية المرتكبة بحقهم، داعية الكل الوطني الفلسطيني إلى إبداء أكبر درجة من الدعم لأهالي الشهداء والالتحام معهم واحتضانهم.