Menu
حضارة

اردان: الجيش سبب تسريب السلاح غير المرخص للفلسطينيين

بوابة الهدف_فلسطين المحتلة

أقر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان بوجود تسيّب في جيش الاحتلال فيما يتعلق بالسلاح، وقال إن 90% من السلاح المنتشر الموجود بحوزة الفلسطينيين بشمال فلسطين المحتلة مصدره الجيش، إذ يقوم الجنود بيعه للفلسطينيين في السوق السوداء، والادعاء بسرقته، وجاء ذلك خلال حديثه أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست.

وأوضح أن الأسلحة المهربة من الجيش لا تقتصر على البنادق فقط ولكنها تشمل أصابع المتفجرات والعبوات الناسفة وغيرها من العتاد العسكري، مشيرًا لوجود نية لدى شرطة الاحتلال لمكافحة هذه الظاهرة؛ وذلك على خلفية عملية "تل أبيب" الأخيرة.

في سياق متصل، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة الأربعاء أن لجنة الداخلية في الكنيست البرلمانية أجرت نقاشاً عاجلاً حول تعامل الشرطة مع مظاهر السلاح غير المرخص عامةً ولدى الفلسطينيين في فلسطين المحتلة عام 1948 بشكل خاص.

وقال رئيس قسم التحقيقات والاستخبارات في شرطة الاحتلال "ميني يتسحاق" خلال الجلسة: إن "الشرطة تضبط الآلاف من قطع الأسلحة"، مضيفًا "هدفنا هو وضع اليد على من يقوم بإنتاج هذه الأسلحة ويزوّد الوسط العربي بها".

وأشارت الإذاعة إلى أن النقاش العاجل جاء في أعقاب عملية إطلاق النار التي يزعم الاحتلال أن منفذها هو الشاب نشأت ملحم في "تل أبيب" الجمعة الماضية.