Menu
حضارة

45 جرّاحاً لإجراء عملية زرع وجه في أسبانيا

الهدف_ برشلونة_ وكالات:

 

خضع رجل يعاني من تشوه شديد لعملية زرع في الجزء الأسفل من الوجه والفم واللسان والبلعوم والعنق خلال جراحة معقدة شارك فيها 45 أخصائيا واستغرقت 27 ساعة، حسب تصريح مستشفى “فال دي هيبرون” في برشلونة.

وكان المريض البالغ من العمر 45 عاما والذي فضل عدم الكشف عن هويته، يعاني “منذ 20 سنة من تشوه شديد في الأوعية الدموية وهو مرض أدى إلى تمدد الأنسجة في وجهه، مما تسبب باضطرابات في النظر والنطق ونزيف دموي عرض حياته للخطر”، وفق ما جاء في بيان صادر عن المستشفى.

وشارك طاقم متعدد الاختصاصات مؤلف من 45 أخصائيا في العملية التي أجريت في فبراير واستغرقت 27 ساعة، بحسب المستشفى الذي شدد على “الطابع المعقد” لهذه الجراحة.

وكانت صعوبة العملية عائدة إلى المرض الذي كان يعانيه وهو بمثابة “ورم خبيث”، وفق شرح خوان بيريه باريت رئيس قسم الجراحات التجميلية والحروق خلال مؤتمر صحفي. وكشفت إدارة المستشفى أن “المريض خضع لفحوصات في عدة مستشفيات دولية، مثل هارفرد ومايو كلينيك في الولايات المتحدة، حيث اعتبر وضعه غير قابل للتدخل عبر الجراحة”.

وفي مارس 2010، أجريت في هذا المستشفى أول عميلة زرع عالمية لوجه برمته. وتعد أسبانيا الأولى عالميا منذ 23 عاما في مجال عمليات زرع الأعضاء، ويعزى هذا النجاح في جزء منه إلى العدد المرتفع لواهبي الأعضاء.

 

مقلاً عن :العرب