على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

طالب بمحاسبة من أدار ظهره للقرارات الوطنية..

بدران جابر: موقف الرئيس عباس من الانتفاضة مُشين ومُؤلم

02 تموز / أبريل 2016
الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

غزة_ بوابة الهدف

وصف القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدران جابر موقف الرئيس محمود عباس من الانتفاضة بأنه "مشين ومؤلم جداً"، لافتًا إلى أن طريق المفاوضات والتنسيق الأمني الذي يسير فيه عباس "أثبت الفشل الكامل".

وقال جابر في مقابلة مع صحيفة فلسطين "ان هناك أشخاصاً يمتلكون الجرأة على إدارة الظهر للمصلحة الوطنية العليا، ولمصالح الشعب العربي الفلسطيني، ولطبيعة الصراع مع الاحتلال، كصراع دائم، دون أن يلتزموا بأي من تطلعات الشعب العربي الفلسطيني الذي يسعى بكل الوسائل إلى الخلاص من الاحتلال".

وأضاف أن الشعب الفلسطيني يسعى إلى إنهاء الاحتلال "الذي يُدنّس الأرض، ويدوس على كرامة المواطنين، ويُدنّس مقدساتهم، غير آبهٍ بالقانون الدولي الإنساني".

وأشار إلى تصعيد الاحتلال لجرائمه بحق الشعب الفلسطيني، سيما مصادرة الأراضي والإعدامات الميدانية، والإعلان صراحةً عن رغبته في ترحيل الفلسطينيين أو استهدافهم، عدا عن سياساته بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة سنة 1948.

وتساءل بدران "كيف تقرأ قيادة السلطة الواقع؟"، لافتاً إلى أن هذا السؤال موجه إلى "المكتب القيادي للسلطة الفلسطينية بكامل أعضائه".

وطالب بدران الرئيس عباس بـ"التأييد المطلق لانتفاضة القدس، ضمن برنامج عمل وطني واضح يعزز مقومات صمود المواطنين ويعزز من التواجد في ساحة الاشتباك".

وأدان جابر، عدم تنفيذ السلطة في رام الله لقرارات المجلس المركزي التي اتخذها في مارس/ آذار 2015 بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، مشيرًا إلى أن عدم تنفيذ تلك القرارات "يتعارض بالأساس مع المصلحة الوطنية العليا".

وأردف: "موقفنا واضح وصريح، نحن ضد هذه السياسات التي تتبناها السلطة في رام الله، والتي تُغاير بشكل مطلق ما تم الإجماع عليه فلسطينياً، وما تم الاتفاق عليه في المؤسسات والذي يعتبر ملزما".

وطالب المجلس الوطني "وبقايا اللجنة التنفيذية" لمنظمة التحرير، بالعمل على محاسبة "مَن أداروا ظهرهم لهذه القرارات.

متعلقات
انشر عبر