على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الشعبية تدعو للإسراع باستكمال التحقيق في اغتيال عمر النايف

06 تشرين ثاني / أبريل 2016
من تظاهرة بمدينة غزة للجبهة الشعبية بعد اغتيال النايف
من تظاهرة بمدينة غزة للجبهة الشعبية بعد اغتيال النايف

غزة_ بوابة الهدف

جدّدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مطالبتها الرئيس محمود عباس والجهات الفلسطينية المعنية، بتحمّل مسؤولياتهم في متابعة قضية اغتيال الشهيد عمر النايف، على مختلف المستويات.

وفي بيانٍ لها، وصل "بوابة الهدف"، بالتزامن مع مرور 40 يوماً على اغتيال الشهيد النايف، دعت الجبهة لجنة التحقيق المتخصصة، التي تصل اليوم للعاصمة البلغارية صوفيا، إلى إنجاز عملها سريعاً وتحديد المسؤولين عن عملية الاغتيال بكل وضوح، وخاصة بعد تراجع السلطات البلغارية عن وعودها لعائلة النايف بإطلاعها على نتائج تحقيقاتها، ونتائج التشريح، وهو ما يثير لدى الجبهة تساؤلات عديدة حول دوافع ذلك.

وأعربت الجبهة عن تخوّفها من أن يكون موقف بلغاريا نتاج ضغوطات خارجية تهدف إلى إخفاء الحقيقة.

وأكّدت الشعبية، في ختام بيانها، على موقفها بأن أجهزة الأمن الصهيونية هي المسؤول الأول عن اغتيال الشهيد النايف، كما ان هناك جهات أخرى يجب التحقيق في دورها بعملية الاغتيال، في مقدّمتهم العاملين في السفارة الفلسطينية، لكشف أي تقصير أو تواطؤ سهّل من عملية الاغتيال.

يُشار إلى أن الرئيس عباس شكّل لجنة تحقيق جديدة في جريمة اغتيال النايف، تضم وكيل نيابة وطبيباً شرعياً ومستشاراً قانونياً وضابطاً من جهاز المخابرات الفلسطينية، على خلاف سابقتها، التي لم تتوصلّ لنتائج نهائية ملموسة تُمهّد لمحاسبة وملاحقة المتورطين في اغتيال النايف، بسبب ضغوط مارستها السفارة والخارجية الفلسطينية.

واغتيل المناضل الفلسطيني عمر زايد النايف، فجر الجمعة 26 فبراير الماضي، من جهات مجهولة، فيما تُشير أصابع الاتهام بناءً على دلائل ملموسة وشهادات إلى مسئولية الموساد الصهيوني عن الجريمة أولاً، وبتواطؤ وتنفيذ أيادٍ فلسطينية ثانياً، وهو الموقف الذي تبنّته عدّة جهات وفصائل فلسطينية في مقدّمتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي كان الشهيد أحد كوادرها.

متعلقات
انشر عبر