Menu
حضارة

حـــمــاس "إرهــابــيــة" في هـولـيــود !

خاص الهدف_أمريكا_محمود الحاج:

مجددا تظهر الفبركة السينمائية الأمريكية للأحداث في الشرق الأوسط في محاولة أخرى بعد فيلم American   Sniper  لإظهار نبالة المقاتل الأمريكي وحسن أخلاقه، لكن هذه المرة من زاوية أخرى تمس المواطن الغزي على وجه التحديد معرفة تفاصيلها "الحقيقة" التي بكل تأكيد لم تحملها مشاهد فيلم Good Kill .

يجيب هذا الفيلم على تساؤلات المواطن الغزي المتكررة التي يريد من خلالها معرفة كيفية التحكم بطائرات الاستطلاع وكيف تتم عملية تحديد الأهداف واغتيال الأفراد، ويضيف إليها الجانب الإنساني للجنود الذين يقودونها من صناديق التحكم كما أظهر الفيلم.

يقوم الممثل Ethan Hawke بدور طيار أمريكي  تم نقله من الطيران الحربي إلى "طيران الاستطلاع - الزنانة " ، حيث يبدي toomi  كما ظهر في الفيلم، استياءه من عملية استهداف المدنيين في اليمن وأفغانستان أثناء تواجدهم بالقرب من مقاتلين طالبان والقاعدة، ليظهر الرفض على وجهه  في أكثر من مشهد دامي قد يكون حقيقيا وحدث فعلا في تلك الدول، لكن تبقى الكلمة لمن كان في الزاوية الأخرى يأمر ويحدد زيف أو صدق هذا الرفض.

مع استمرار مشاهد الفيلم يزداد الجدال بين الطيارين الذين يشاركون في القصف، ليصل الحال بأحدهم لوصف ما تأمرهم به القيادة بالإرهاب قائلا: إن من يرمي قنبلة على الناس وينتظر قدوم آخرين ليلقي أخرى يكون إرهابي، ويشبه ما تفعله حماس.

يختم المخرج فيلمه بمشهد يقوم فيه Ethan Hawke  بإغلاق صندوق التحكم واغتيال أحد جنود طالبان الذي قام باغتصاب فتاة في أول مشاهد الفيلم وذلك دون علم القيادة, في محاولة لإثبات رفضه لما يحدث على الأرض في كل مشاهد الفيلم.

ويبقى التساؤل هنا إلى متى ستبقى شركات الإنتاج العربية  تنتج أفلاما وضيعة أولها وأخرها رقص شرقي، وحشوتها صوت اوكا واورتيجا وأبطالها هيفاء وهبي وغادة عبد الرازق.. دون التصدي لمثل هذه الإدانات والتهم التي لا تلصق إلا بضحية، أقل ما تفعله أنها تقاوم للدفاع عن حريتها.