Menu
حضارة

لص يتخذ طرقًا جديدة للسرقة في مستشفيات غزة!

مستشفى الشفاء

غزة - بوابة الهدف

يشتكي المواطنين في قطاع غزّة، مؤخرًا، من حالات السرقة الكثيرة التي تحصل لأغراضهم الخاصّة، في المستشفيات والأماكن العامة، وصالات الأفراح، حيث يبتدع اللصوص طرقًا مختلفة للسرقة من هذه الأماكن، باحترافيّة تامة.

وقد ذكرت مصادرٌ محلية، أنّ إحدى الطرق الأخيرة التي تم كشفها، قيام أحد اللصوص بادعاء أنّه ابن المرضى في غرف المستشفيات، ليستغلّ ذلك ويسرق المقتنيات من هذه الغرف، ويخرج بكلّ سهولة.

وذكر على لسانها إنّ "أحد الصوص انتحل شخصية ابن مريضة مسنة في أحد مستشفيات القطاع، وبعد خروج كافة الأفراد من غرفة المريضة، دخل اللص إليها ليقبّل رأسها ويطئمن على أحوالها، مستغلًا كبر سنها، ثم ليسرق هاتفها الموجود على طاولة الغرفة، ويضعه في جيبه".

وأضافت: "أثناء خروجه، دعت له السيّدة المريضة بالرضا والتوفيق، على اعتبار أنّه أحد أصدقاء أبناءها الذي جاء ليطمئن عليها".

مضيفةً "أثناء خروج الشاب، فاجئه ابن المريضة، ليستغرب خروجه من غرفة والدته الخاصة، فسأله عن سبب وجوده في الغرفة فأجاب اللص مستغرباً: كنت أزور والدتي ! وردَّ السؤال على ابن المريضة: أنت لماذا تدخل غرفة أمي، الأمر الذي أصاب ابن المريضة بالذهول وعرف نيته وهي السرقة".

وأثناء الجدال الذي دار بين اللص وابن المريضة لاحظ الأخير أن اللص يحمل بيده هاتف امه النقال، فساله: هاتف من تحمل بيدك؟!، فأجب اللص: هاتفي .. وباي حق تسالني عنه.

ابن السيدة المريضة وبكل حنكة وأثناء الجدال اتصل من هاتفه على هاتف أمه فإذا به يرنُ في يد اللص المحترف، وعندها كُشفَ امره على الفور، وبعدها أنهال بشكل عفوي جميع المتواجدين من أطباءٍ ومستخدمين عليه بالضرب المبرح، بسبب ما قام به.