Menu
حضارة

نتنياهو يستعد لأكبر جولة أفريقية منذ ثلاثين عام

نتنياهو

فلسطين المحتلة- بوابة الهدف

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو سيبدأ جولة أفريقية خلال الصيف المقبل، حيث تشمل الزيارة 4 دول أفريقية هي كينيا وأوغندا وروندا ودولة رابعة لم يتم الكشف عنها، وهي أول زيارة لمسؤول "إسرائيلي" منذ 30 عام، حيث كان أول رئيس وزراء يجري مثل هذه الزيارة هو ليفي أشكول في الستينات وآخرها لإسحاق شامير في الثمانينات.

وأضافت الصحيفة، أن هذه الزيارة تهدف إلى توطيد العلاقات مع دول القارة السمراء، خاصةً مع تكوين جماعة ضغط في "كنيست" الاحتلال، لبناء علاقات أكثر متانة في أفريقيا، لأهمية البعد الاستراتيجي لهذه الدول.

وقالت الصحيفة أن هناك علاقات دبلوماسية مع 40 دولة فث القارة، منها 10 دولة أفريقية غير عربية يرفرف العلم "الإسرائيلي" على السفارة في عواصمهن، وهي جنوب أفريقيا وكينيا ونيجيريا والكاميرون وأنجولا وأثيوبيا وأريتيريا وغانا وساحل العاج والسنغال، بالإضافة إلى 15 دولة لديها سفراء غير مقيمين.

وتؤكد "معاريف" التي خصصت صفحتين كاملتين للحديث عن العلاقات "الأفريقية – الإسرائيلية" أن هناك 3 عناصر أساسية دفعت نتنياهو لزيارة افريقيا في ذروة الصيف لتحقيقها وهي أهداف دبلوماسية وعسكرية واقتصادية، أضافت الصحيفة، أن الأهداف الدبلوماسية تتمثل في التأكيد على أن المجموعة الأفريقية وهي قوة تصويتية لا يستهان بها تقف بجوار "إسرائيل" في أي قرار حاسم يتخذ بالأمم المتحدة ضدها، وكذلك في المحافل الدولية والتأكيد على أن "تل أبيب" صديقة لدول افريقيا.

وفيما يتعلق بالجانب الاقتصادي في الزيارة، قالت الصحيفة، ان أفريقيا تمثل أهمية غير عادية في عيون حكومة الاحتلال لكونها قوة اقتصادية وسوق مفتوح دائماً لتلقي الصادرات "الإسرائيلية"، حيث ترغب "إسرائيل" في استغلال هذا السوق المفتوح وفتح استثمارات جديدة مع دول أخرى، وبحسب الصحيفة، فإنه من الممكن توسيع الاستثمارات في مجالات استخلاص الماس والقصدير والحديد بعائدات استثمارية تقدر بملايين الدولارات.

وفيما يتعلق بالشق العسكري، يشهد نتنياهو احتفال أول ملحق عسكري أفريقي لـ "تل ابيب"، وترغب حكومة الاحتلال في رفع تصدير أسلحتها إلى الدول الأفريقية، فعلى الرغم من كون "تل أبيب: تحتل المرتبة العاشرة على مستوى العالم في تصدير السلاح بدخل سنوي يقدر بـ 5.66 مليار دولار خلال عام 2015، إلا أن صفقات السلاح لأفريقيا تمثل 2.5 % فقط من هذا الدخل.

وأوضحت الصحيفة، أن السبب الرئيس وراء ذلك هو فقر معظم الدول الأفريقية وعدم امتلاكها المال الكافي لدفع حصص مالية في اتفاقيات، حتى الدول الغنية نسبياً مثل نيجيريا وأنجولا واللذان حصلا على أسلحة بملايين الدولارات خلال العقدين الماضيين يتعرضون لعثرات اقتصادية بسبب انخفاض أسعار النفط. وأوضحت الصحيفة، أنه من المتوقع أن يتم تعيين أول ملحق عسكري افريقي من دولة رواندا في "تل أبيب"، وسيتم الاتفاق على ذلك خلال زيارة نتنياهو للعاصمة كيجالي.