Menu
حضارة

الاحتلال ينغّص على المسيحيين مراسمهم في "يوم الجمعة العظيمة"

(أ.ف.ب)

القدس المحتلة- بوابة الهدف

حمل المسيحيون العرب ممن يسيرون حسب التقويم الشرقي، الأرثوذكس والروم الكاثوليك الملكيين وغيرهم، الصلبان الخشبية وردّدوا التراتيل والأغاني، وهم يقيمون مسيرة على طول طريق الآلام في البلدة القديمة ب القدس المحتلة، بمناسبة الجمعة العظيمة التي تسبق سبت النور وعيد الفصح المجيد، مقتفين أثر ما يعتقدون أنه طريق سلكه المسيح عليه السلام لصلبه، ومرّوا في مسيرة عبر طريق الآلام نحو كنيسة القيامة التي يعتقدون أن المسيح دفن فيها قبل قيامه من بين الموتى، بعد ثلاثة أيام من دفنه.

ويتضمن طريق المسيرة 14 محطة، الأولى في مكان يعتقد المسيحيون أن المسيح حكم عليه فيه بالإعدام، والأخيرة في المكان الذي يعتقدون أنه دفن فيه، وما بينهما الأماكن التي تعثّر فيها المسيح أثناء سيره.

وانطلق المشاركون من المدرسة العمرية في البلدة القديمة حتى كنيسة القيامة، مرددين تراتيل وصلوات، ونصبت شرطة الاحتلال عشرات الحواجز في محيط كنيسة القيامة ومختلف مراحل طريق الآلام، ما نغّص على المحتفلين وجعل آلاف الحجاج ينتظرون من أجل الوصول إلى كنيسة القيامة، وتعذّر على بعضهم ذلك.