Menu
حضارة

مُلخّص دراسة "استخدام الجمهور الفلسطيني لوسائل الإعلام الإسرائيلية والإشباعات المتحققة"

صحف إسرائيلية

للباحثة/ نسمة ياسر الشيخ علي:

مُلخّص- دراسة ماجستير حول "استخدام الجمهور الفلسطيني لوسائل الإعلام الإسرائيلية والإشباعات المتحققة منها"

دراسة تطبيقية- غزة- خلال حربيّ 2008-20012م

عنوان الدراسة:

استخدام الجمهور الفلسطيني لوسائل الإعلام الإسرائيلية والإشباعات المتحققة منها - دراسة تطبيقية على سكان قطاع غزة - حربيّ (2008-2012)

ناقشت هذه الدراسة استخدام الجمهور الفلسطيني لوسائل الإعلام الإسرائيلية والإشباعات المتحققة نتيجة متابعة الجمهور الفلسطيني لتلك الوسائل الإعلامية خلال حربي (2008-2012).

وهدفت هذه الدراسة إلى الاطلاع على نشأة وتطور وسائل الإعلام الإسرائيلية، إلى جانب معرفة أي من وسائل الإعلام الإسرائيلية التي يلجأ إليها الجمهور الفلسطيني داخل قطاع غزة خلال حربي 2008، 2012.

واعتمدت الباحثة في الدراسة على منهج المسح؛ لمعرفة متابعي الجمهور الفلسطيني لوسائل الإعلام الإسرائيلية، إلى جانب استخدام أدوات جمع البيانات حيث استخدمت الباحثة أسلوبين في جمع البيانات يتمثل في: الأسلوب الأول (الاستبيان أو صحيفة الاستقصاء)، الأسلوب الثاني (المقابلات الشخصية).

وفقاً لنوع الدراسة، بأنها دراسة مسحية، فإنه من الضروري توضيح الفئة المستهدفة لهذه الدراسة، حيث استهدفت هذه الدراسة الفلسطينيين الذين يقطنون في المناطق الحدودية والمناطق الداخلية في قطاع غزة، كمجتمع مستهدف للدراسة، وبالتالي قامت الباحثة باختيار عينة عشوائية من سكان المناطق الحدودية والمناطق الداخلية قوامها (600) مفردة بواقع (300) مفردة في المناطق الحدودية و(300) في المناطق الداخلية في قطاع غزة لضمان تمثيلها للمجتمع الفلسطيني المتواجد داخل قطاع غزة بشكل كامل، ليتبقى لدى الباحثة (290) مستجيب تابعوا وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال حربي 2008/2012 ولديهم صحيفة استقصاء جاهزة للتحليل.

وأردنا من خلال البحث الإجابة عن التساؤل الرئيسي وعلى التساؤلات التي تضمنتها الرسالة في فصلين موزعه على قسمين، نظري وعملي: الفصل الأول (النظري)-الإطار المعرفي: اشتمل على مبحثين: المبحث الأول: يقدم التعرف عن تاريخ الإعلام الإسرائيلي ووسائله الإعلامية.

والمبحث الثاني: يتناول مدى تأثير وسائل الإعلام الإسرائيلية على الرأي العام الفلسطيني داخل قطاع غزة خلال حربي 2008 و2012. الفصل الثاني-الإطار العلمي: اشتمل على مبحثين: المبحث الأول: الإجراءات المنهجية.

المبحث الثالث: تحليل البيانات وتفسير ومناقشة النتائج.

لتتوصل الدراسة لجملة من النتائج أهمها:

1- أكثر وسائل الاعلام الاسرائيلية متابعه من قبل الجمهور الفلسطيني داخل قطاع غزة خلال حربي(2008-2012)، هي المواقع الالكترونية: موقع صحيفة عرابيل، حصل على أعلى نسب متابعة، بمعدل 40.07%.

و الإذاعات: إذاعة صوت اسرائيل، حصلت على أعلى النسب و قدرها، 51.0%.

و المحطات التلفزيونية: القناة العاشرة، حصلت على أعلى النسب قدرها، 33.01%.

2- أن وسائل الإعلام الإسرائيلية كان لها تأثيرات سلوكية ووجدانية ومعرفية على الجمهور الفلسطيني داخل قطاع غزة خلال حربي(2008-2012)، أهمها:

- الوجدانية: حرب (2008/2009) تمثلت في أنها عملت على "زيادة الكُره لدى الجمهور الفلسطيني داخل القطاع للجانب الإسرائيلي"، أما في حرب عام(2012) تمثل في "التعاطف مع الجانب الفلسطيني.

- السلوكية: تمثلت في خيار واحد خلال الحربين وهو "دعم المدنيين الفلسطينيين بشكل نفسي".

- المعرفية: تمثلت في خيار واحد خلال الحربين وهو زيادة المعرفة بسياسة الجانب الإسرائيلي.

3- أهم أسباب متابعة الجمهور الفلسطيني لوسائل الإعلام الإسرائيلية داخل قطاع غزة تتمثل في تمكنها من متابعة أحداث وتطور حربي(2008-2012) حيث حصلت على الترتيب الأول في خيارات أسباب المتابعة.

4- أكثر الإشباعات المتحققة لدى الجمهور الفلسطيني المتابع لوسائل الإعلام الإسرائيلي بقطاع غزة خلال حربي 2008-2012 ، هي زيادة المعرفة بأساليب وسائل الاعلام الإسرائيلية.

5- لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية في أسباب متابعة وسائل الإعلام الإسرائيلي، تعزى للمتغيرات الديموغرافية لمفردات العينة.

6- لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الإشباعات المتحققة من متابعة وسائل الاعلام الإسرائيلية تعزى للمتغيرات الديموغرافية.

7- لا يوجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين نوعية البرامج التي تم متابعتها عبر وسائل الاعلام الاسرائيلية، خلال حربي 2008-2012 ، والمتغيرات الديموغرافية.

لتوصي الدراسة بعدد من التوصيات تتمثل في:

  1. ضرورة إجراء المزيد من الدراسات التحليلية والتطبيقية التي تهدف إلى التعرف على أساليب ومضامين وسائل الإعلام الإسرائيلية ومعرفة مدى تأثير تلك الوسائل على المجتمع خصوصا في تعاملها مع القضية الفلسطينية.
  2. ضرورة التركيز على تعليم اللغة العبرية إلى جانب العمل على افتتاح كليات وأقسام للصحافة والإعلام بالجامعات الفلسطينية تتيح مساقا مستقلا لدراسة وسائل الإعلام الإسرائيلية والتعرف على خفاياها وأساليبها.
  3. القيام ببرامج إعلامية متخصصة تلقي الضوء على خطورة وسائل الاعلام الإسرائيلية في تناولها للقضية الفلسطينية.
  4. القيام بتقديم برامج توعوية تهدف لتوعية الجمهور الفلسطيني بأهمية وخطورة وسائل الاعلام الإسرائيلية وما تحتويه من معلومات تقدمها.