Menu
حضارة

اللجان العمالية في منطقة صيدا تحيي يوم العمال العالمي

1f571fff-c16b-4ed7-903d-c019d7701c77

بيروت _ بوابة الهدف

أقامت اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة في مكتب الشهيد سعيد الصالح، احتفالاً تكريمياً، بمناسبة الأول من أيار عيد الطبقة العاملة.

افتتح الاحتفال مسؤولة الإعلام في منطقة صيدا الدكتورة انتصار الدنان، متحدثةً عن المناسبة، مشيرة أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كانت ومازالت مع قضايا الطبقة العاملة، والعامل الفلسطيني بالتحديد الذي يعيش في ظل ظروف معيشية صعبة.

وألقى الحاج المناضل سعدو رباح كلمة المكرمين، مفتتحاً كلمته بتقديم التحية للجبهة الشعبية وللحضور، والتحية لروح الحكيم جورج حبش ، وكافة الشهداء العظام، ووجه التحية لكل الأسرى البواسل، وفي مقدمهم أمين عام الجبهة الرفيق أحمد سعدات، ومروان البرغوثي.

وأشار رباح لأهمية هذا اليوم الذي تحتفي به الطبقة العاملة بعد خوضها معارك طويلة حتى تحقيق أهدافها.

بدوره ألقى كلمة اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في منطقة صيد، مسئولها خالد غنام، بالقول "يكتسب يوم العمال  أهمية مضاعفة بالنسبة للعامل الفلسطيني بشكل عام، واللاجئ منه في لبنان بشكل خاص، إذ إنه كما هو معلوم فإن العامل الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 يعاني من تمييز عنصري قومي يضاعف من التمييز الطبقي وأخوه في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة يعاني من كافة أشكال التمييز والاضطهاد مضافاً إليه عبء مجابهة الاحتلال ومقاومته، أما نحن العمال الفلسطينيون في لبنان نعاني من غياب الحماية القانونية التي تصون حقوقنا".

ويضيف "عمالنا يسعون إلى العيش الكريم، حقوق تلبي الحد الأدنى من الالتزامات الدولية لكافة دول العالم التزامات ليس فقط لأبنائها، بل أيضاً تجاه المقيمين على أراضيها، ونحن مقيمون بغير إرادتنا، ولجؤنا قسري ونسعى إلى نهايته بكل قوانا، وريثما تتحقق عودتنا إلى وطننا، فإننا نسعى إلى الحصول على (حقنا في العمل والتملك)، يمنع تحويلنا الى عبيد في سوق العمل الاسود، ويؤمن لنا ولابنائنا فرص عمل شرعية تحمينا من العوز ومد اليد، وبهذا نطالب بتطوير قانوني العمل 128 و 129 وكذلك استثناء الفلسطيني من إجازة العمل".

وألقى مروان عبد العال مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان، كلمة الجبهة، مفتتحا كلمته بتقديم التحية للشهيد سامي طه، مؤسس الحركة النقابية الفلسطينية، والشهيد أبو ماهر اليماني الذي تصدى للاستعمار البريطاني والصهيوني، مشيراً لفخره بوجوده في مخيم عين الحلوة بين المكرمين، مؤكداً أنه يكرم معهم، لأن هؤلاء العمال هم الذين تقدموا الصفوف ومازالوا يدافعون عن كرامة الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية.

وفي ختام الاحتفال الذي نظمته اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة، تم تكريم عدد من العمال وأهالي الشهداء وقدمت لهم الشهادات والدروع .