Menu
حضارة

أربعة أسرى مستمرون في إضرابهم المفتوح عن الطعام

اضراب عن الطعام

الضفة المحتلة- بوابة الهدف

قال نادي الأسير أن الأسير سامي جنازة (43) عاماً، يواصل إضرابه عن الطعام ضد اعتقاله الإداري لليوم (61) على التوالي في عزل سجن "آيلا"، ووصل وزنه (52) كيلو جرام، وكان بدأ إضرابه في الثالث من شهر مارس الماضي، بعدما أعاد الاحتلال إصدار أمر اعتقال إداري جديد بحقه للمرة الثانية، وهو أسير سابق قضى في سجون الاحتلال ما يقارب تسع سنوات.

وخلال فترة إضرابه شرعت إدارة سجون الاحتلال بنقله عدة مرات من سجن النقب إلى سجون أخرى، وأصيب في زنازين النقب بجرح عميق في رأسه نتيجة سقوطه أرضاً، وتم نقله إلى مستشفى "سوروكا" جراء تدهور وضعه الصحي خلال فترة إضرابه، ثم أعادته إلى النقب.

ووفقاً للمتابعة القانونية، وخلال عدة زيارات أجراها نادي الأسير له، فإن الأسير يعاني من أوجاع في جسده، ويتعرض لحالات تشنّج وإغماء متكررة ونقص في وزنه.

ومن المقرر عقد جلسة المحكمة المقبلة له في السادس عشر من مايو الجاري في المحكمة العليا التابعة للاحتلال، إلا أن هناك محاولات لتقديم موعد الجلسة.

يشار إلى أن الأسير جنازرة من مخيم الفوار في الخليل، اعتقلته قوات الاحتلال في الخامس عشر من نوفمبر من العام الماضي، وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء.

ويواصل الأسير فؤاد رباح شكري عاصي (30) عاماً، في زنازين سجن النقب، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (29) على التوالي، احتجاجاً على تكديد اعتقاله إدارياً لستة شهور جديدة، ويتعرض الأسير عاصي لأساليب للالتفاف على إضرابه ومحاولة كسره، بفرض العقوبات عليه وتفتيش زنزانته كل ساعتين وحرمانه من الذهاب إلى الحمام إلا مرة واحدة فقط في اليوم، وسحب كل الأجهزة الكهربائية والمستلزمات الحياتية ومصادرة ملابسه بحيث لا يملك غير التي يلبسها فقط، ويسمح له بالخروج للفورة ساعة واحدة فقط.

وكان الأسير عاصي اعتقل من بيته في شهر أغسطس الماضي وتم تحويله للاعتقال الإداري بدون تهمة أو محاكمة بحجة وجود ملف سري بحقه، وهو متزوج وأسير سابق أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن خمسة أعوام، من بلدة بيت لقيا غرب رام الله.

ويخوض الأسير أديب محمد جمال مفارجة (28) عاماً من بلدة بيت لقيا غرب رام الله، إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ الثالث من الشهر الجاري في سجن النقب الصحراوي، احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري بدون تهمة منذ 16 شهراً متواصلاً، وهو معتقل في العاشر من ديسمبر عام 2014، بعد أن أطلق سراحه من اعتقال سابق بتسعة أشهر، وهو أسير سابق أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال.

ويواصل الأسير مجدي صفوت ياسين (33) عاماً من قرية عانين غرب جنين، إضرابه عن الطعام لليوم الثامن على التوالي، بعد اعتقاله عن معبر الكرامة، حيث كان متوجّهاً للأردن في طريقه للسويد، حين أوقفته سلطات الاحتلال واعتقلته.