Menu
حضارة

محكمة الاحتلال تدين الطفل مناصرة بمحاولتيّ قتل.. ومحاميه ينوي الاستئناف

جدير بالذكر أن الطفل مناصرة تعرض للتنكيل بعد اصابته بالشتم من قبل المستوطنين.. وخلال التحقيق على يد ضباط الاحتلال

القدس المحتلة_ بوابة الهدف

أدانت المحكمة المركزية الصهيونية، ب القدس المحتلة، صباح اليوم الثلاثاء، الطفل الأسير أحمد مناصرة (14 عاماً) بمحاولتيّ قتل خلال محاولة تنفيذ عملية طعن، برفقة ابن عمه حسن مناصرة "15 عاماً"، الذي استشهد في ذات الواقعة.

وكان الطفل الأسير مناصرة، اعتُقل في شهر أكتوبر الماضي، بعد أن أصابه الاحتلال بالرصاص، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في مستوطنة "بيزجات زئيف".

وقال طارق برغوث، محامي الطفل مناصرة بأن "المحكمة رفضت طلبنا بإلغاء لائحة الاتهام ضده كون أحمد قاصراً، و لم ينو القتل وإنما التخويف رداً على انتهاكات الاحتلال في المسجد الاقصى".

وأعلن برغوث نية الاستئناف على حكم الإدانة، في المحكمة العليا بدولة الاحتلال، لافتاً إلى أن المحكمة المركزية ستعقد جلسة للمداولة بالحكم في شهر تموز المقبل، متوقعاً النطق بالحكم بعد شهر من تلك الجلسة.

ويقبع الطفل المعتقل أحمد مناصرة حالياً، في ما تسمى "إصلاحية يركا" في الداخل الفلسطيني المحتل، نظراً لصغر سنه القانوني بما لا يسمح باعتقاله في السجون الصهيونية.