Menu
حضارة

قرار بعدم مناقشة مسودة تقرير "مراقب الدولة" في الكنيست

نتنياهو يتّهم الجهات التي سرّبت المسودة أنها تسعى لتحقيق مكاسب سياسية باستخراج أنصاف حقائق من التقرير

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

قرر المستشار القانوني لكنيست الاحتلال، إيال يانون، عدم مناقشة مسودة التقرير حول "إخفاقات دولة الاحتلال في إدارة العدوان على غزة 2014"، والصادر عن مراقب الدولة "الاسرائيلي"، وذلك بحجة أن الوثيقة غير قانونية، لذا لا يمكن مناقشتها في البرلمان.

وكانت عدة أحزاب "إسرائيلية" تقدمت بطلب لعقد جلسة طارئة.

وقال يانون أن "النقاش في الكنيست لا يشبه النقاش الجاري في وسائل الإعلام، إذ أن النقاش فيه ينطوي على مكانة رسمية".

وفي أعقاب تسريب أجزاء من التقرير حول عدوان 2014 على غزة، استغل كل طرف القضية لصالحه، إذ اتّهم نتنياهو وحلفاؤه الجهات التي سرّبت المسودة أنها تسعى لتحقيق مكاسب سياسية باستخراج أنصاف حقائق من التقرير الذي لم يكتمل بعد، رافضين إجراء نقاش في الكنيست حولها، إلا بعد الانتهاء من إعداد التقرير.

رفض النقاش، ومهاجمة المسودة المسربة، أثار حفيظة أوساط في المعارضة الصهيونية، إذ قال النائب إيلان غلؤون من حزب ميرتس اليساري، والذي تقدم بطلب لعقد جلسة الكنيست "ويل للبرلمان الذي لا يسمح للمعارضة بقول رأيها في ضوء إخفاقات الحكومة". متّهماً نتنياهو وشركائه في اليمين "الإسرائيلي" بمحاولة إخافة "مراقب الدولة" للتخفيف من حدة التقرير النهائي.

واحتوى التقرير على معلومات حول إخفاء حكومة نتنياهو حقائق ومعلومات خطيرة عن وزراء، بعضها تعلّق بعدم إبلاغهم بإمكانية اندلاع الحرب.