Menu
حضارة

الأسير ممدوح عمرو فاقد للوعي منذ (75) يوماً

الاسير ممدوح عمرو

فلسطين المحتلة

أفاد محامي هيئة الأسرى والمحررين، طارق برغوث الثلاثاء، بأن الأسير الجريح ممدوح يوسف محمد عمرو، سكان دورا الخليل (27) عاما والمعتقل بعد إصابته بالرصاص على مفرق "غوش عتصيون" يوم 24 فبراير الماضي، ما زال فاقداً للوعي في مستشفى "شعاري تسيدك."

وقال المحامي برغوث الذي زار الأسير عمرو، إن حالته الصحية خطيرة جداً، وخرج من غرفة العمليات فاقداً للوعي، وهناك خطر على حياته حسب أطباء المستشفى، وأشار إلى أنه لم يحقق معه منذ اعتقاله، حيث نقل منذ إصابته إلى العناية المركزة في المستشفى.

وقال برغوث إن "التهمة التي وجهت للأسير عمرو بطعن ضابط صهيوني على حاجز عتصيون 'تبين أنها تهمة باطلة"، حيث كشف تصوير الفيديو أن الضابط قتل بنيران جنود الاحتلال، وأن الأسير عمرو يقف على مسافة من الضابط الذي قتل، وكانت سلطات الاحتلال قد ادعت أنها وجدت سكينا بالمكان، إلا أن هذه السكين لا يوجد عليها أي آثار تدل أنها كانت بحوزة عمرو، حيث لا توجد بصمات كما لا توجد عينات DNA تعود للأسير.

وأشار إلى أن إطلاق النار على عمرو والادعاء أنه حاول الطعن كانت عملية إعدام عن سبق إصرار، ولا يوجد أي سبب لإطلاق النار.

وقال إنه سيتم رفع دعوى على سلطات الجيش، ومطالبتها بإطلاق سراحه فورا والتعويض لعائلة المصاب والتكفل باستمرار علاجه.