Menu
حضارة

"صامدون" تبدأ سلسلة فعّاليات تضامناً مع الأسير كايد وتدين صمت السفارات!

الحرية للأسرى

بروكسل_ بوابة الهدف

أعلن مُنسق شبكة صامدون في أوروبا، محمد الخطيب، عن سلسلة من التحرّكات بدأ التحضير لها تضامناً مع القيادي الأسير بلال كايد، الذي أصدرت مصلحة السجون الصهيونية بحقه قراراً بتحويله للاعتقال الإداري، بعد إنهائه فترة حكمه البالغة 14 عاماً.

ودعا الخطيب إلى أوسع حملة تضامنية مع الحركة الأسيرة، مؤكداً على أن هذه الفعاليات سوف تشمل عدة مدن وعواصم أوروبية وفي أمريكا الشمالية وغيرها.

وقال "ان لجان فلسطين الديمقراطية في ألمانيا بادروا بالدعوة الى مظاهرة يوم 18 -6 في العاصمة برلين بالتعاون مع عدد من الجمعيات والمؤسسات الفلسطينية والعربية وقوى التضامن، سوف يتبعها سلسلة من التحركات البرلمانية والسياسية في العاصمة البلجيكية بروكسل" .

وشن الخطيب هُجومًا لاذعًا على السفارات الفلسطينية واعتبرها "مواقع ليست ذات صلة بالحركة الوطنية وهموم شعبنا والدليل على ذلك هو صمتها المستمر إزاء ما يجري بحق الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، وإهمالها المقصود لرموز الحركة الأسيرة مثل أحمد سعدات ومروان البرغوثي والنواب الأسرى".

وقال الخطيب ان "شبكة صامدون دعت بالتنسيق مع عدد من المنظمات والمؤسسات الحقوقية الصديقة الى اعتبار يومي 24 و 25 من الشهر الجاري،  أياماً للتحرك الدولي والشعبي تضامنًا مع كايد وضد سياسة الاعتقال الإداري".

وطالب مؤسسات هيئة الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي ومنظمة العفو الدولية وغيرها بالتحرك المباشر والفعلي لوقف التعدي لي حقوق الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال.