Menu
حضارة

وقفة تضامنية مع الأسير بلال كايد في نابلس

وقفة تضامنية نابلس

الضفة المحتلة

نظّمت اللجنة الوطنية لدعم الأسرى، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة نابلس اليوم الأربعاء، وقفة تضامنية مع الأسير بلال كايد الذي حوّله الاحتلال للاعتقال الإداري بعد قضاء محكوميته البالغة 14 عاماً ونصف العام في سجون الاحتلال.

وتحولت الوقفة لمسيرة غضب حاشدة جابت شوارع مدينة نابلس رفعت فيها الأعلام الفلسطينية وصور الأسير بلال ورايات الجبهة الشعبية وفصائل العمل الوطني.

وألقى كلمة اللجنة الوطنية، خالد الخندقجي، مشيداً بصمود الأسير وبمعنوياته العالية، وتطرّق إلى "القرار الجائر والعدواني والمخالف لكل القيم الإنسانية والدولية"، وتعهد بـ "مواصلة التضامن مع أسرانا في سجون الاحتلال حتى نيل حريتهم المشروعة."

كما وألقى كلمة الجبهة الشعبية بالسجون مسؤول لجنة الأسير الفلسطيني وممثل الشعبية بالتنسيق الفصائلي، ماهر حرب، ووجّه "التحية للأسير المناضل والمكافح الصلب والعنيد."

واستعرض "مسيرته النضالية كقائد مثقف ورصين وبانتمائه منقطع النظير لشعبه ووطنه."

وأشار إلى أن "مناضلاً بحجم بلال لن يهتز لمثل هكذا قرارات ظالمة وجائرة ومعيبة بحق الشرائع الدولية والإنسانية"، ووجّه "التحية لوالدة الأسير التي شاركت بالمسيرة بمعنويات عالية تناطح السحاب"، وقال لها "أرادوا أن يقهروا بلال، ولكن ها هو الرد بأن بلال أضحى نجما ساطعا براقا في سماء الوطن."

ودعا عضو لجنة التنسيق الفصائلي واللجنة الوطنية لدعم الأسرى، عماد الدين اشتيوي، الحشود للجلوس على الأرض لمدة دقيقتين كجلسة غضب على هذا القرار الجائر.

واختتم مقرر اللجنة الوطنية، مظفر ذوقان، الفعالية بـ "معاهدة كافة الأسرى والأسيرات والأسرى المرضى والأطفال بالوفاء لتضحياتهم الجليلة مهما كلف الثمن"، معلناً "الاستمرار بالبرنامج الوطني المتضامن مع الأسرى بسجون الاحتلال."