Menu
حضارة

الاحتلال يشن حملة شرسة ضد أسرى الشعبية.. وينقل أسيرين

الجبهة

غزة - بوابة الهدف

أكد مركز حنظلة للأسرى والمحررين ان ادارة مصلحة السجون الصهيونية قد صعدت من إجراءاتها العقابية بحق أسرى الشعبية في كل السجون حيث فرضت عليهم غرامات مالية ومنع من الزيارة لمدة شهر إضافة إلى مصادرة اجهزتهم الكهربائية وذلك على أثر تنفيذهم ليومين إضراب عن الطعام كخطوة احتجاجية اولى على قرار تحويل الأسير (بلال كايد) إلى الاعتقال الإداري بعد ان انهى محكوميته وإعلان أسرى الشعبية لحالة الإستنفار العامة في كل السجون ايذانناً ببدئهم بخطوات تصعيدية ترافقت مع إعلان الأسير كايد دخوله في الإضراب المفتوح عن الطعام.

هذا وأوضح "حنظلة" أن ادارة مصلحة السجون قد اقدمت صباح اليوم على نقل الأسيرين (وليد دقة وهيثم العنتري) وكلاهما من أسرى الجبهة الشعبية من سجن هداريم إلى سجن رامون في إطار حملتها المستمرة بحق أسرى الشعبية.

من جانبها اشادت لجنة الأسرى للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال مؤتمر صحفي عقدته بمدينة غزة اليوم بسرعة استجابة منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال، في دعم وإسناد رفيقها كايد، وإعلانها حالة الاستنفار القصوى في كافة السجون، وتنظيم خطوات احتجاجية متواصلة ومتدحرجة ومتصاعدة، لمواجهة هذا القرار بكل قوة، وصولاً للإضراب الشامل في كافة السجون في حال لم يستجيب الاحتلال لمطالبهم.

وأكّدت أن الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال أعربت عن تضامنها الكامل مع الأسير بلال كايد، ضد القرار الصهيوني، وهي بصدد مشاركة الجبهة الشعبية في الخطوات الاحتجاجية المتواصلة.

جدير بالذكر ان الأسير بلال كايد قد أعلن عن دخوله في الإضراب المفتوح عن الطعام حتى تراجع الاحتلال عن قراره بتحويله للاعتقال الإداري ونيله حريته بعد ان انهى سنوات محكوميته.