Menu
حضارة

رئيس البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بوقف إرهاب العدو الصهيوني

رئيس البرلمان

الضفة المحتلة- بوابة الهدف

طالب أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي، الأمين العام للأمم المتحدة، ومفوضية حقوق الإنسان الخاصة بها وكافة برلمانات ودول العالم، بالتعامل الفوري والجاد مع دعوات الإرهاب والتحريض على القتل والعنصرية التي تصدر مراراً وتكراراً من الكيان الصهيوني تجاه الشعب الفلسطيني.

وآخرها فتوى رئيس مجلس حاخامات المستوطنات الصهيوني، والتي تجيز للمستوطنين تسميم مياه الشرب المغذية للقرى والبلدات الفلسطينية في أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

وحمّل الجروان العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن تبعات مثل هذه الفتاوى العنصرية والتي تحض على القتل الجماعي للبشر بناءً على عرقهم ودينهم، مؤكداً ان سماح الكيان الصهيوني لهذه الفتاوى بل ودعمها لمثل هذه السياسات، وما تمارسه على أرض الواقع من خلال الإعدامات اليومية وهدم المنازل وتجريف ومصادرة الأراضي والاعتقالات القسرية، وتعذيب الأطفال في السجون، لا يمكن وصفه وفقاً للقانون الدولي، سوى بجرائم ضد الإنسانية ترقى إلى مرتبة جرائم إبادة جماعية.

واستنكر رئيس البرلمان العربي الصمت الدولي تجاه هذه الفتوى العنصرية مؤكداً أنها استمرار لسياسات الكيان الصهيوني الاستيطانية التي تسعى إلى تهجير الفلسطينيين من أرضهم قسراً وبهدف اقتلاع الشعب الفلسطيني وتهجيره، الأمر الذي يعد جريمة في كافة القوانين والتشريعات الدولية.

كما شدد رئيس البرلمان العربي في خطابه للمجتمع الدولي، أن كافة الأدلة والوقائع والسياسات على أرض الواقع وآخرها مثل هذه الدعوات والفتاوى، توضح لنا بما لا يدع مكاناً للشك هوية الجهة المسؤولة والداعمة لتأجيج الصراع العرقي والديني في المنطقة، وان الكيان الصهيوني غير جاد أبداً في مساعي السلام، وقد حان الوقت للعالم أن يوقف هذا الهراء وينصف حقوق الشعب الفلسطيني وأهـمها قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.