Menu
حضارة

يائير غولان يتحدّى نتنياهو واليمين الصهيوني مجدداً

يائير غولان

فلسطين المحتلة- بوابة الهدف

نقلت وسائل إعلام عبرية عن رئيس أركان جيش العدو الصهيوني يائير غولان، قوله خلال مراسم تخريج دورة ضباط مساء الخميس، "كونوا شجعان إزاء نيران العدو، إزاء موقف مختلف، إزاء موقف الأغلبية، وهذا ليس خياراً وإما هو أسمى واجب."

وبدا ذلك أنه تحدّي مباشر لنتنياهو وأوساط اليمين لدى الكيان الصهيوني، الذين انتقدوه وهاجموه في أعقاب خطاب ألقاه خلال مراسم لإحياء ذكرى المحرقة قبل شهرين تقريباً، في حينه شبّه غولان الأجواء السائدة في أوساط اليمين المتطرف خصوصاً بالأجواء التي سادت في ألمانيا عشيّة الحرب العالمية الثانية، وحذّر حينها من "تحوّلات تثير الغثيان كالتي حصلت في أوروبا عامةً وألمانيا خاصةً، قبل 70 و80 و90 عاماً، ويوجد دليل عليها هنا بيننا في العام 2016."

وكان نتنياهو عقّب على أقوال غولان حينذاك بالقول إن "هذه الأقوال تظلم المجتمع الإسرائيلي وتستخف بالمحرقة. والمقارنة التي أجراها نائب رئيس أركان الجيش تثير الغضب."

لكن غولان أشار بصورة مبطّنة في خطابه يوم الخميس إلى ما ذكره قبل شهرين عن أن نتنياهو يسكت الضباط والمستوى المهني عندما يدلون برأي أو موقف مختلف عن موقفه، أو مخالف لموقف الأغلبية في الجمهور المنجرف نحو اليمين.

ويذكر أن وزير جيش العدو الصهيوني السابق، موشيه يعالون، كان قد عبّر عن تأييده لغولان ووصف التهجمات ضده بأنها "تهجمات وانفلات"، وقال للضباط خلال مراسم "يوم استقلال إسرائيل"، "لا تخافوا ولا تترددوا ولا ترتدعوا، ابقوا شجعان وليس في ميدان القتال فقط، وإنما حول طاولة المداولات، واستمروا في قول رأيكم. وافعلوا ذلك حتى لو كانت أقوالكم لا تنسجم مع التيار المركزي وحتى لو كانت تتعارض مع أفكار ومواقف تبنتها القيادة العليا أو المستوى السياسي."

في أعقاب ذلك استدعى نتنياهو يعالون على "محادثة استيضاح" وبعدها بأيام أطاح به بتعيين افيغدور ليبرمان وزيراً جديداً لجيش الكيان الصهيوني.