Menu
حضارة

لقاء بين رئيس الاستخبارات الصهيوني ومستشار الأمن القومي الروسي

كوهين ونيكولاي

موسكو- بوابة الهدف

التقى رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الصهيوني يوسف كوهين، بمستشار الأمن القومي للرئيس الروسي نيكولاي بيتروشيف ورئيس جهاز الاستخبارات الروسية في العاصمة موسكو يوم الجمعة، لبحث مواضيع تتعلق بالوضع الأمني في الشرق الأوسط.

وعمّم مكتب بيتروشيف بياناً مقتضباً حول الزيارة، قال فيه ان الطرفان تباحثا بمواضيع تتعلّق بالشرق الأوسط، ومن المرجح أنهما تباحثا حول الملف السوري والتنسيق بين الكيان الصهيوني وروسيا فيه، ومن الجدير بالذكر أن هذا الملف كان طاغياً على محادثات نتنياهو وبوتين مؤخراً.

ويعتبر تعميم بيان حول زيارة رئيس جهاز استخباري أمراً مستهجناً ونادر الحدوث، لأن مثل هذه الزيارات تكون سرية جداً، وقالت صحيفة "هاريتس" العبرية إنه من المحتمل أن سبب تعميم البيان هو العلاقة القريبة بين بيتروشيف وكوهين، كون الأخير شغل منصب مستشار نتنياهو للأمن القومي قبل تولي رئاسة الموساد.

وكان بحث نتنياهو وبوتين الثلاثاء الماضي هاتفياً "الجوانب الرئيسية في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين."

وذكر بيان صادر عن الكرملين أنه "تمت مناقشة قضايا تطوير التعاون الروسي الإسرائيلي، على خلفية نتائج زيارة بنيامين نتنياهو إلى روسيا، يوم 7 حزيران/يونيو الجاري."

يأتي ذلك، بعد نفي "إسرائيلي" لتصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، التي قال فيها إن رئيس حكومة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، أبدا، خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو، استعدادا لقبول مبادرة السلام العربية دون أي تعديلات.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس حكومة الكيان الصهيوني، وفقاً للإذاعة العامة للكيان، إن "مبادرة السلام العربية لم تُبحث خلال اللقاء بين نتنياهو والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونتنياهو صرح في الماضي أن ثمة حاجة إلى تعديل المبادرة، خاصة على ضوء التغيرات الدراماتيكية في منطقتنا منذ العام 2002."