Menu
حضارة

عالم التجسس "POKEMON"

34e149acd8

بوابة الهدف _ وكالات

مما لا شك فيه ان العلم تطور وخاصة في مجال المعلوماتية والتكنلوجيا والمخابرات، وبما أنه هذه العناصر الثلاثة وهي المعلومات والتكنلوجيا والمخابرات هي مكملة لبعضها في عالم التجسس وأصبحت المثلث الذي يتحكم بالعالم ومصير الشعوب لذلك فإن قوى الغرب التي تنشط فيها هذه العناصر الثلاث أصبحت محترفة في اكتشاف أفضل وأسلم الطرق للسيطرة على العالم الثالث أو العالم الإسلامي الذي ما زال يشكل خطر عليها، لذلك فقد قامت بعض الشركات العالمية المخابراتية بتنزيل مجموعة العاب للأسواق المفتوحة والتي تقل فيها رقابة الدولة مثل بعض البلدان العربية التي تصدرت دول العالم في استهلاك المنتوج الغربي دون التأكد من سلامة وصحة السلعة الداخلة للبلد أو المستوردة من ضمن هذه السلع هي أجهزة الكومبيوتر والهيندي وهو جهاز الموبايل وغيرها من الأجهزة الإلكترونية التي تطور عالم الغرب في صناعتها وتزويدها ببرامج تنصت وتجسس أو تركيب أجزاء ضمن الكومبيوتر يصعب تمييزها كذلك إغراق الأسواق العالمية بأنواع الألعاب الالكترونية أغلبها في الظاهر العاب لكنها في الحقيقة هي وسائل تجسس صهيواوربامريكية وظيفتها جمع أكبر قدر من المعلومات عن العالم الإسلامي المعارض لهذه الدول الغربية مثل العراق ولبنان وإيران و اليمن وغيرها من البلدان المعارضة للمشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة لذلك اخترعوا طرق يمكنهم من خلالها جمع أكبر قدر من المعلومات دون عناء إرسال الجواسيس إلى هذه البلدان المعارضة وفي نفس الوقت تطبيق طرق جديد على العقول العربية وتدمير تلك العقول من ضمن هذه الألعاب الخطرة هي لعبة Pokemon -ووظيفتها التجسس وهي لعبة انتشرت بشكل كبير في العراق و لبنان حيث يمكن تنزيلها من store app اسرائلي-.

هذه اللعبة أخذت صدى واسع عند الشباب العربي، حيث أن اللاعب يتصور انه يلعب، لكن في حقيقة الأمر أنه يسلم للأعداء معلومات كثيرة من حيث لا يعلم وحتى وان علم فإنه قد يتصور أنها معلومات غير مهمة أو لا يستفاد منها العدو لكن في حقيقة الأمر أيضاً أن العدو لا يهمل أي معلومة مهما كانت سخيفة.

ومن المميزات الأخرى لهذه اللعبة أنها تصرف الكثير من الانترنت وبطارية الشحن وعلى اللاعب تشغيل برنامج الـ GPS وباستمرار، وهذا بحد ذاته خطر كبير على اللاعب والمكان الذي يلعب فيه، فهي بالمبدأ ليست لعبة ولكنها لعبة مخابرات!.

أما طريقة اللعبة وأساسياتها فهي أن يطلب منك فتح الكاميرا وتصور المكان الذي أنت فيه Pokemon الوهمي وهم محددين أين بالضبط، مثلاً في إحدى المرات طلبت اللعبة أن تدخل على مسجد معين للعثور على pokemon وان تصور داخل المسجد المذكور، وكان مكتوب اسم المسجد المطلوب صوّر داخله!.