Menu
حضارة

الدم ما بصير غاز.. تواصل المظاهرات بالأردن رفضاً لاتفاقية الغاز مع "إسرائيل"

الدم ما بصير غاز.. تواصل المظاهرات بالأردن رفضاً لاتفاقية الغاز مع

عَمان _ بوابة الهدف

يواصل الأردنيون وللأسبوع الثاني على التوالي، مظاهراتهم الرافضة لاتفاقية استيراد الغاز الطبيعي من الكيان الصهيوني.

ونظمت وقفة رافضة لاتفاقية الغاز الأردنية في كلية الهندسة التكنولوجية استمراراً لسلسلة من الوقفات الطلابية في جامعات أردنية.

كما انطلقت عقب صلاة الجمعة مسيرة شعبية من أمام مجمع النقابات المهنية بالعاصمة عمّان، رفضاً لتوقيع الأردن لاتفاقية استيراد الغاز من دولة الاحتلال، ورفع المشاركون شعارات تؤكد على أن شراء الغاز من الاحتلال يعد جريمة بحق الأردنيين، فضلاً عن أنه تطبيع مع دولة محتلة.

كما وانطلقت مسيرة من أمام مجمع النقابة المهنية في منطقة الشميساني إلى دار رئاسة الوزراء في عمان، للمطالبة بإلغاء الاتفاقية، وردد المشاركون في المسيرة هتافات عدة من بينها: "غاز العدو الاحتلال"، "الشعب يريد إسقاط الاتفاقية"، "الشعب يريد إسقاط وادي عربة"، "يسقط يسقط التطبيع".

وتأتي هذه المسيرة ضمن سلسلة فعاليات مناهضة لاستيراد الأردن للغاز من الكيان الصهيوني نظمها ناشطون خلال الأيام الماضية.

وفي خطوة تصعيدية من الشعب الأردني ضد الاتفاقية، شارك آلاف الأردنيين في حملة "طفّي ضوّك" يوم الأحد الماضي، التي أطلقها نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو لإطفاء الأضواء في المملكة، لمدة ساعة واحدة.

وكانت الحكومة وقعت نهاية الشهر الماضي على اتفاقية استيراد الغاز الطبيعي من الكيان الإسرائيلي لمدة 15 عاما وبصفقة تقدر قيمتها بنحو 10 مليارات دولار.