Menu
حضارة

غرفة تجارة وصناعة غزة: تبحث سبل تطوير وإنماء المشاريع الاقتصادية

غرفة تجارة وصناعة غزة: تبحث سبل تطوير وإنماء المشاريع الاقتصادية

بحث اقتصاديون في مدينة غزة اليوم الأربعاء، سبل تطوير وإنماء المشاريع الصغيرة من خلال التدريب والدعم.

وعقدت غرفة تجارة وصناعة غزة، بالتعاون مع الوكالة السويدية للتعاون الدولي 'سيدا'، ومبادرة الشرق الأوسط للاستثمار ورشة عمل خاصة بذلك.

وشكر رئيس الغرفة وليد الحصري، الوكالة والحكومة السويدية على دعم شعبنا من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التي في فلسطين، مثنيا على مبادرة الشرق الأوسط للاستثمار على تنفيذها برنامج مشروعي للمساعدات التقنية والمالية والذي يهدف إلى تحفيز النشاط الاقتصادي المستدام وخلق فرص عمل طويلة الأمد، إيمانا بأن القاعدة الاقتصادية السليمة هي المسار الوحيد للاستقرار الاجتماعي والسياسي.

وأكد الحصري أن البرنامج المدعوم من الوكالة السويدية للتعاون الدولي، وبإدارة مبادرة الشرق الأوسط للاستثمار، والذي يستهدف المشاريع الصغيرة من خلال التدريب والدعم، سوف يساهم في تطوير ونمو تلك المشاريع وخلق فرص عمل جديدة تساهم في خفض معدلات البطالة المرتفعة في قطاع غزة, وتحقيق نتائج إيجابية للاقتصاد,

وقال إن المشاريع الصغيرة تشكل ما يزيد عن 95 % في فلسطين والغالبية الساحقة من الشركات الصغيرة والمتوسطة في فلسطين تواجه تحديات إيجاد صعوبة في التمويل في وقت تعلق فيه الآمال على الدور المستقبلي لهذا القطاع، لقيادة قاطرة النمو في فلسطين خلال السنوات القليلة المقبلة.  

من جانبه، شرح مستشار ومنسق المشروع في قطاع غزة هاني سكيك، أهمية المشروع والخدمات التي سوف يقدمها للشركات الصغيرة، ومن أهمها مساعدة أصحاب المشاريع على إعداد القوائم المالية لمشاريعهم والتي تتضمن: قائمة الدخل، والميزانية العمومية، والتدفق النقدي، والتعرف على نقاط القوة والضعف، والفرص والتحديات التي تواجه المشروع، وتقديم المشورة الفنية الإدارية حسب احتياجات المشروع، وتوفير متدربين للعمل في المشروع.

بدوره، أكد أمين سر الغرفة محسن الخزندار، أن الغرفة سوف تضع كافة إمكانيتها وقدراتها وتقدم كافة التسهيلات لإنجاح هذا المشروع.