على مدار الساعة
أخبار » رياضة

اللجنة الأولمبيّة تُمدد العقوبات على روسيا.. وبوتين يطرد وزير الرياضة

08 تموز / ديسمبر 2016
وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو
وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو

موسكو _ بوابة الهدف

مددت اللجنة الأولمبية الدولية، مساء الأربعاء، فترة العقوبة على روسيا بسبب أزمة المنشطات.

وأشارت اللجنة إلى أن الجزء الثاني من تقرير الكندي ريتشارد ماكلارين المسؤول من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات سيتم تقديمه يوم الجمعة المقبل.

وقرر الجهاز التنفيذي باللجنة تمديد "الإجراءات المؤقتة" المتخذة في 19 يوليو الماضي والسارية حتى نهاية العام حتى إشعارٍ آخر، وذلك وفقاً للبيان الصادر من المؤسسة الأولمبية الأكبر في العالم.

وبناء عليه، لن تنظم اللجنة الأولمبية الدولية أو تدعم أي بطولة تقام داخل الأراضي الروسية، مطالبةً اتحادات الرياضات الشتوية إلغاء استعداداتها من أجل إقامة أي بطولات أو أحداث كبرى في البلد الأوروبي، والبحث عن دولة أخرى لاستضافتها.

وأضافت اللجنة أن الإدعاءات التي جاءت في تقرير ماكلارين "تعد هجوماً كبيراً على نزاهة اللجنة الأولمبية الدولية"، وكشفت عن اتخاذ إجراءات مناسبة وعقوبات متعلقة باللجنة الأولمبية إذا استدعت الضرورة ذلك.

وعلى الفور، أمرت اللجنة بتشكيل لجنتين، الأولى لمراقبة النظام الروسي للكشف عن المنشطات، وبشكلٍ خاص في دورة الألعاب الشتوية 2014 التي أقيمت في سوتشي والتي احتلت خلالها روسيا صدارة ترتيب الميداليات بشكلٍ غير متوقع.

أمّا اللجنة الثانية تكون انضباطية وستدرس اتهامات التلاعب بالعينات الخاصة بجميع اللاعبين الروس الذي شاركوا في دورة سوتشي، وستتم مراجعتها على حدا للكشف عمّا إذا كانت هناك حالات منشطات من عدمها.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها، سمحت اللجنة الأولمبية الدولية للفريق الروسي الأولمبي بالمشاركة بعدد محدود في أولمبياد ريو دي جانيرو الصيف الماضي، وذلك على الرغم من نشر الجزء الأول من تقرير ماكلارين، والتي حصدت خلالها (56) ميدالية.

بدوره، أثنى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على القرار، ولكنه اعتبر استبعاد البعثة البارالمبية الروسية بـ"غير الأخلاقي"، مطالباً بإنشاء لجنة موازية لمكافحة المنشطات.

وكان القول الفصل للرئيس الروسي في هذا الشأن بعد قرار اللجنة بتمديد العقوبات، باقالة وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو، والتي تُشير أصابع الاتهام له بمسؤوليته عن أزمة المنشطات.

يُشار الى أن الاتحاد الروسي لألعاب القوى، أعلن في 22 مارس من العام الحالي، أن (4) عدائين روس ثبت تناولهم لمادة ميلدونيوم المُنشطة، حيث جاءت نتيجة الفحص إيجابية للعدائين الأربعة.

وكشفت مصادر لوكالة الأنباء الروسية في وقتٍ سابق، أن العدائين الأربعة هما عدائي المسافات الطويلة، اندري مينجولين وغولشات فازليتدينوفا المتخصصة في سباق (400م) حواجز، واولغا فوفك وعداءة سباقات السرعة ناديجدا كوتلياروفا التي اعترفت بثبوت تناولها مادة "ميلدونيوم".

وتجدر الإشارة إلى أنه في يناير الماضي قامت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بمنع الرياضيين من استخدام أي دواء يحتوى على مادة الميلدونيوم.

متعلقات
انشر عبر