على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

بالفيديو: سياسيون ومحللون: الجبهة الشعبيّة تاريخ لا يُمكن تجاهله

13 تشرين أول / ديسمبر 2016

غزة _ خاص بوابة الهدف

هنّأ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمناسبة انطلاقتها الـ49، آملاً منها ومن جميع الفصائل الفلسطينية بأن يكون عام 2017، عام استعادة الوحدة وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني.

وأكد القيادي البطش، على أن الساحة العربية وما تشهده من صراعاتٍ داخلية طائفية ومذهبية، أن المستفيد الوحيد منها هو الاحتلال الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته.

من جهته، قال القيادي في حركة حماس، أحمد يوسف، بأن الجبهة الشعبية كانت ومنذ الستينات هي عنوان المشروع الوطني الكفاحي، مؤكداً على أن الجبهة في تلك المرحلة كانت العنوان الكبير للجهد الوطني في مكافحة الاحتلال الصهيوني، سواء في المواجهة العسكرية أو في التعبئة والحشد في صفوف الشباب الفلسطيني.

وفي ذات السياق، أشاد عضو المكتب السياسي في حزب الشعب الفلسطيني، تيسير محيسن، بتاريخ الجبهة الشعبية المُشرّف، سيما وأنها تقترب من عامها الـ50 في النضال والكفاح، مؤكداً بأن الساحة الفلسطينية أحوج ما تكون اليوم لدراسة وقراءة سجل الجبهة الشعبية للاستفادة منه واستخلاص الدروس والعبر.

بدوره قال المحلل السياسي إبراهيم أبراش، وبمناسبة انطلاقة الجبهة، أن الجبهة لها تاريخ عريق في العمل الوطني، مؤكداً على المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الجبهة باعتبارها الفصيل الأبرز بين قوى اليسار الفلسطيني، في أن تأخذ مبادرة في كثير من قضايا العمل الوطني.

أما أستاذ التاريخ السياسي الحديث بجامعة الأزهر بغزة، رياض الأسطل، فعبّر عن احترامه لمواقف الجبهة الشعبية، يقول: "الجبهة الشعبية من الحركات الوازنة في النضال السياسي منذ نشأتها وحتى اليوم، كونها مؤسسة للنضال الفلسطيني"، مشيراً الى أن الجبهة هي الحركة الوحيدة التي حافظت على عمقها القومي.

وأجمع المتحدثون، على أن الشراكة السياسية وتوحيد الصف الفلسطيني، هو الأساس في مواجهة أزمة العمل السياسي والتنظيمي في فلسطين.

 

متعلقات
انشر عبر