على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

خلال احتفال انطلاقة الشعبيّة الـ49 بلبنان.. أبو أحمد فؤاد يدعو إلى عقد المجلس الوطني في الخارج

18 تموز / ديسمبر 2016
  • 5856d8aa21d40
  • 5856d9fa15e1a
  • 5856d80fd2dc5
  • 5856d82d77efb
  • 5856d83f24415
  • 5856d9579f042
  • 5856d863aa70c
  • 5856da0d495c1
  • 5856d96861ff4
  • 5856da70771ab
  • 5856dafce8571
  • mahrjan18-12-201642

بيروت _ بوابة الهدف

أقامت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم الأحد، مهرجانًا سياسيًّا مركزيًّا بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لانطلاقة الجبهة، في قاعة رسالات، بحضور فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، فصائل التحالف الوطني الفلسطيني، والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية، والسفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور، وممثلي أحزاب وحركات التحرر العربية، وممثلين عن وزراء ونواب، سفراء دول عربية وصديقة، وشخصيات دينية، وجمعيات ومؤسسات وروابط لجان شعبية، ولجان الأسرى والمعتقلين، لجان مقاطعة البضائع الصهيونية، وحشد جماهيري كبير، وحشد من أعضاء وكوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

بدوره قال الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، أحمد بهاء الدين شعبان، أن القضية الفلسطينية مازالت القضية المركزية لكل جماهير الأمة العربية، لأن "هذا الشعب الفلسطيني الذي صمد أمام كل الغزوات الإمبريالية، وضحى وقاتل الكيان الصهيوني والصهيونية، يستحق أن يستمر بنضاله حتى يحقق أهدافه، لأن تحرير فلسطين مقدمة لتحرير الوطن العربي كافة".

وكلمة حزب الله ألقاها عضو المجلس السياسي في حزب الله، ومسؤول العلاقات الفلسطينية، حسن حب الله، افتتحها بتقديم التحية من حزب الله من المقاومة الإسلامية في لبنان للجبهة الشعبية بذكرى انطلاقتها التاسعة والأربعين، مؤكداً في على أن الجبهة تُناضل ضد الكيان الصهيوني، وتضع نصب عينيها إنهاء الانقسام وتوحيد العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني، مشيرًا في كلمته إلى ضرورة التنسيق والتعاون بين جميع فصائل المقاومة لوضع خطة عمل لاستعادة الحقوق، مؤكّدًا على أن طريق المقاومة الفلسطينية والعربية واحد، وعليه فالمقاومة في حزب الله مُستعدة بكل قوتها وجهودها لدعم المقاومة الفلسطينية.

أمّا كلمة الجبهة الشعبية في تُونس، ألقاها الناطق باسمها حمة الهمامي، والذي حضر على رأس وفد من الجبهة الشعبية في تونس، وبدأ كلمته بتقديم التحية للجبهة الشعبية في ذكرى انطلاقتها التاسعة والأربعين، مؤكّدًا على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة العربية التي مازالت تواجه أعداءنا وأعداء كل شعوب العالم، مؤكداً موقف الجبهة الشعبية في تونس، وإن هذا العدو ليس عدوًّا للشعب الفلسطيني وحده، فهو يهدد وجود كل الأمة العربية.

وأشار الهمامي إلى أن ما يجري في الوطن العربي هو من أجل إلهاء الشعوب العربيّة عن واجباتها تجاه فلسطين، لأن ما يجري هو استمرار لتطبيق اتفاق سايكس بيكو لتقسيم العالم العربي. مؤكداً أنه "من واجب القوى الوطنية والتقدمية العربية الوحدة في وجه الإمبريالية والصهيونية، والرجعية، وعليها أن تناضل ضد التطبيع مع الصهاينة، ونحن مع وحدة قوى المقاومة الفلسطينية من أجل استمرار نضالها بشكل موحد، وتقاوم الاحتلال، ومن الضروري تحقيق وحدة حركة التحرر العربية ضد الأنظمة العربية الرجعية".

كما كانت كلمة لنجاح واكيم منسق الجبهة العربية التقدمية، أكد فيها إلى أن "سقوط فلسطين كان وجهًا من أوجه السقوط العربي العام الذي جسدته وكرسته الأنظمة التابعة والعميلة للاستعمار، وبذلك أدركت، ومن اليوم الأول، أن تحرير فلسطين هو جزء من عملية تحرر عربية شاملة".

وقد أشار إلى أن "الجبهة الشعبية ظلت وسط أقسى الظروف، تقاوم هذا السيل، وسط هذا الانهيار العربي الشامل، فالجبهة الشعبية حفظت للأمة العربية شعلة التحرر الوطني في أحلك الظروف، فصارت الجبهة الشعبية ضمير الشعب الفلسطيني، وهي العنفوان الأقوى والأنقى لقضية فلسطين".

وألقى محمد راقي عضو المكتب السياسي في حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي المغربي. كلمةً حيّا فيها الجبهة وشهداءها ونضالها، مشدداً على مركزية القضية الفلسطينية، ومؤكداً على أن "الوحدة الوطنية الفلسطينية والقوى التقدمية العربية هي السبيل لتحقيق أماني وأحلام شعوبنا".

ومن ثم كانت كلمة للأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، قدم في بدايتها التحية للجبهة في ذكرى انطلاقتها، مشيرًا إلى أن ما يُميز الجبهة الشعبية عن غيرها أنها تربط بين تحرير الأرض وتحرير الإنسان الفلسطيني، وتزرع الوعي في عقول وقلوب الفلسطينيين.

وتابع غريب: "إن الجبهة قدمت الآلاف من الشهداء والأسرى لتستحق الثقة من كافة الشعوب العربية"، مُشيراً إلى أن "الحزب الشيوعي اللبناني وقف إلى جانب القوى الفلسطينية، وخضنا سوياً المعارك ضد العدو الصهيوني في الجنوب وبيروت، فهذه المسيرة معمدة بالدم".

كما أشار في كلمته إلى أن "العدو الصهيوني يستمر في احتلال الأرض وبناء المستوطنات، وبناء الجدار العنصري، ويستمر في اعتقال المناضلين، والأنظمة العربية في سبات كبير وتسعى إلى التطبيع مع هذا العدو".

وكما أشار في كلمته إلى بناء الجدار حول مخيم عين الحلوة قائلًا: "إن الحزب الشيوعي اللبناني والقوى الوطنية اللبنانية ترى في بناء الجدار حول مخيم عين الحلوة، زيادة في الضغط على الشعب الفلسطيني، ونرى أنه على الدولة اللبنانية أن تستعيض عنه بحوار سياسي فلسطيني لبناني، كي تنظم العلاقة بين الطرفين، لإعطاء الحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان ليستكمل نضاله ضد العدو الصهيوني، حتى يحقق الحرية والعودة إلى فلسطين".

كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ألقاها نائب الأمين العام للجبهة، افتتحها بتقديم تحيات الأمين العام الأسير أحمد سعدات واللجنة المركزية والمكتب السياسي وكافة أعضاء الجبهة وكوادرها في كل مكان في داخل الوطن المحتل وفي بلدان اللجوء والشتات.

وقد أشار في كلمته إلى أنه في ذكرى الجبهة التاسعة والأربعين، "نؤكد إلى أن الجبهة هي لكل الشعب الفلسطيني، فنحن نلتقي اليوم وكلنا عزيمة وإصرار على متابعة مواصلة مسيرة الشهداء، ونستذكر معاً من سبقونا من شهداء وأسرى في مسيرة التضحيات، درب الآمال والتضحيات، والجبهة أمام مسيرة من الشهداء والجرحى في الوطن وخارج الوطن تجدد العهد أن تستمر بالنضال حتى تحقيق كامل أهداف شعبنا".

وقد شدد فؤاد على أمرين، حيث قال: "نحن في الجبهة الشعبية دعاة وحدة وطنية ودعاة إصلاح في منظمة التحرير الفلسطينية ومن داخل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، ونقول باستمرار إن الحالة التي نعيشها بشكل أو بآخر يستفيد منها أعداء الشعب الفلسطيني".

وفي الشق الثاني بارك لحركة فتح نجاح مؤتمرهم السابع، داعياً إلى أن "يكون في سلم أولياتهم بند رئيسي هو استعادة الوحدة الوطنية، وإن نجاح المؤتمر هو بالسعي من أجل تحقيق الوحدة الوطنية، ونؤكد على أنه لا تبرير لأن يستمر الانقسام داخل الساحة الفلسطينية، وأن تستمر بهذه الحالة المأساوية".

كما أشار إلى "أولوية الدعوة إلى حوار وطني شامل وأن يكون المجلس الوطني المزمع عقده في الخارج في أي بلد عربي. حتى تتوفر فيه شروط تحقق المصالح الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها الوحدة، وندعو إلى تطبيق ما اتفق عليه في حوار القاهرة، وهو خيار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وخيار غالبية الشعب الفلسطيني".

متعلقات
انشر عبر