على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الاحتلال: شقيق مسؤول الأمن الداخلي لحماس كشف معلومات خطيرة عن القسّام والأنفاق لـ"الشاباك"

28 آذار / ديسمبر 2016

غزة_ ترجمة بوابة الهدف

تحت عنوان "سُمح بالنشر" ذكرت وسائل إعلام "إسرائيلية" بأنّ جهاز الأمن العام "الشاباك" اعتقل قبل نحو شهر الشاب بلال الرزاينة "24 عاماً"، من سكان قطاع غزة، خلال محاولته التسلل للداخل المحتل عبر السياج الأمني الفاصل.

وزعمت القناة 7 "الإسرائيلية" أن الرزاينة هو شقيق مسؤول جهاز الأمن الداخلي لحركة حماس في شمال القطاع، ويعمل في صفوف "كتائب القسام"، وأنّه اعترف خلال التحقيق معه بمعلومات عن أنشطة الكتائب، وعن مسارات الأنفاق.

ونشرت القناة صورة لبلال الرزاينة، وقالت إنّه اعترف خلال التحقيق بأنه شارك في مقاومة الاحتلال وفي أنشطة "واسعة النطاق بما في ذلك الرماية بالأسلحة وحفر وتجهيز الأنفاق". وكشف معلومات عن مسارات الأنفاق في محافظة الشمال بقطاع غزة، وأنّه "استخدم مساحة في منزله كمدخل نفق يؤدّي إلى المنطقة، وكان منزله يستخدم أيضاً كمستودع للأسلحة".

ووفق المزاعم "الإسرائيلية" فإنّ الرزاينة قدّم أيضاً معلومات مختلفة عن مواقع لحركة حماس ونشاط القناصة وغيرهم من عناصر القسام، وتنظيمات أخرى كالجهاد الإسلامي.

وفي تفاصيل ما نشرته القناة "7"، جاء أنّه التحقيقات أظهرت أنه خلال عملية "الجرف الصامد" اختبأ شقيقه وغيره من كبار قادة حماس في مستشفى كمال عدوان شمال القطاع، وأداروا القتال من داخلها، وأنّه تم استخدامه كمراسل لنقل الرسائل بين شقيقه والقيادات الأخرى.

"وقُدمت اليوم لائحة الاتهام الشديدة في المحكمة اللوائية في بئر السبع ضد بلال الرزاينة وقد نسبت له لائحة بجرائم الأمن بما في ذلك الجرائم العضوية والنشاط في جمعية غير مشروعة وجرائم الأسلحة" بحسب القناة.

متعلقات
انشر عبر