Menu
حضارة

هوكينغ: البشرية لن يمكنها العيش ألف عام أخرى على الأرض

ستيفن هوكينغ

الهدف_بريطانيا_وكالات/غرفة التحرير:

حذر عالم الفيزياء البريطاني المعروف ستيفن هوكينغ، من أن البشرية لن يمكنها العيش ألف عام أخرى، إلا إذا استطاعت الهروب من كوكب الأرض، على حد تعبيره.

وشدد هوكينغ على أهمية مواصلة البشرية اكتشاف الفضاء في المستقبل.

وجاءت تصريحات هوكينغ (73 عاما) خلال أول كلمة يلقيها عن بعد بدار أوبرا سيدني في أستراليا، باستخدام تقنية الحضور المجسم، حيث كان متواجدا بالفعل بمكتبه في جامعة كامبريدج ببريطانيا.

وجرى تصوير هوكينغ في مكتبه بكاميرتين لإحداث تأثير التجسيم، ثم إرسال التسجيل إلى سان خوزيه للقيام بعملية المعاجلة، ثم بثه في سيدني.

وكانت تذاكر حضور محاضراتي هوكينغ في أستراليا قد نفدت تماما، حيث تلهف الجمهور للاستماع إلى آرائه حول العديد من الظواهر الكونية، علما أن ابنته لوسي كانت هي من قدمه على المسرح في سيدني.

وستيفن هوكينج، ولد في أكسفورد، انجلترا عام 1942، وهو من أبرز علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم، أكمل دراسته في جامعة كامبريدج للحصول على الدكتوراة في علم الكون، له أبحاث نظرية في علم الكون وأبحاث في العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، كما له أبحاث ودراسات في التسلسل الزمني.

أصيب هوكينغ بمرض عصبي وهو في الحادية والعشرين من عمره، وهو مرض التصلب الجانبي، وهو مميت لا علاج له، وقد أعلن الأطباء أنه لن يعيش أكثر من سنتين، ومع ذلك جاهد المرض حتى تجاوز عمره ال 72 عاماً، وهو أمد أطول مما توقعه الأطباء. وقد أتاح له ذلك فرصة العطاء في مجال العلوم وبالتحديد علوم الفيزياء النظرية، إلا أن هذا المرض جعله مقعداً تماماً وغير قادر على الحركة، ولكنه مع ذلك استطاع أن يجاري بل وأن يتفوق على أقرانه من علماء الفيزياء، رغم أن أجسادهم كانت سليمة ويستطيعون أن يكتبوا المعادلات المعقدة ويجروا حساباتهم الطويلة على الورق، بينما كان هوكينج وبطريقة لا تصدق يجري كافة هذه الحسابات في ذهنه، ويفخر بأنه حظي بذات اللقب وكرسي الأستاذية الذي حظي به من قبل السير إسحاق نيوتين، وبذلك فهو يُعتبر رمزاً يُحتذى به في الإرادة وتحدي الإعاقة.

مع تطور مرضه، وبسبب إجرائه عملية للقصبة الهوائية بسبب التهاب القصبة، أصبح هوكنج غير قادر على النطق أو تحريك ذراعه أو قدمه، أي أصبح غير قادر على الحركة تماماً، فقامت شركة إنتل للمعالجات والنظم الرقمية بتطوير نظام حاسوب خاص متصل بكرسيه يستطيع هوكينج من خلاله التحكم بحركة كرسيه والتخاطب باستخدام صوت مولد إلكتروني وإصدار الأوامر عن طريق حركة عينيه ورأسه، حيث يقوم بإخراج بيانات مخزنة مسبقاً في الجهاز تمثل كلمات وأوامر. في 20 أبريل 2009، صرحت جامع كامبريدج بأن ستيفن هوكينغ مريض جداً وقد أودع مستشفى إدينبروك.