على مدار الساعة
أخبار » صحافة المواطن

رسالة إلى الوالي

01 آذار / فبراير 2017
من مسيرات الكهرباء - أرشيف
من مسيرات الكهرباء - أرشيف

حيدر العيلة

في زمن الانتفاضة الأولى كانت الفصائل الوطنيه تعلن يوما محددا للاضراب الأسبوعي.. وكانت حماس تخالف باقي الفصائل وتحدد يوما مختلفا .. وكأنها تقول للجميع انها انطلقت لا لتكون شريكا للكل الوطني.. وانما لتكون بديلا عن الجميع.

وما أشبه اليوم بالأمس .. فحين خرجت جماهير الشعب فى مخيم جباليا الثوره بمسيرات سلميه للمطالبه بالكهرباء، قامت أجهزة حركة حماس الأمنيه بقمعها واعتقال وملاحقة المشاركين فيها، واقتحام بيوتهم وتفتيشها خارج القانون وبدون أمر قضائي.. وفي اليوم التالي يخرج انصار حماس لوحدهم فى مسيره مماثله للمطالبه أيضًا بالكهرباء تحت حراسة ورعاية الاجهزه الامنيه.

فهل تقصدون انكم مختلفون ايضا عن باقى افراد الشعب .. ام تقصدون انكم انتم وانتم فقط من يعبر عن مظالم الشعب، وغيركم دخيل على هذا الوطن، وعليه اما ان يعلن الولاء لكم او ليرحل الى مصر أو للضفة الفلسطينية.

يا قادة حماس .. حركتكم هى مكون اصيل من مكونات الشعب العربى الفلسطينى .. انتم منا ونحن منكم ونريد ان نعيش معا فى وطن واحد وموحد نتقاسم فيه الالام والامال لا ان يسجن احدنا الاخر فسماؤنا لازالت ملبدة بغربان لاتفرق بين لون واخر.

يا قادة حماس ..

الشعب الفلسطينى هو الحاضن الأمين للثورة وللمقاومة.. دفع ولازال يدفع من دمه وقوت أبناءه الفقراء ضريبة الثوره دون كللٍ أو ملل .. هذا الشعب المظلوم والمقهور يستحق أن نفتديه وأن نبوس الأرض تحت أقدامه .. لا أن نهين أبناءه ونعذبهم داخل السجون.

عودوا الى شعبكم وكونوا لهم عونًا.. ولا تأخذكم العزة بالإثم وتغتروا بقواكم المسلحة وتستصغروا غيركم وتستهينوا بقدراتهم.

ارفعوا يد أجهزتكم الأمنية الثقيلة عن أبناء شعبكم .. واجعلوا منها أجهزه لأمن المواطن وليس لقمعه وتخويفه.

أتمنى أن تكون رسالتي قد وصلت بالمعنى الذي أردت وليس بالمعنى الذي يتربصني به بعضكم.

متعلقات
انشر عبر