على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

الحسيني: الأقصى يتعرض لأكبر عملية تغيير لوضعه القائم

15 شباط / فبراير 2017
المحافظ عدنان الحسيني
المحافظ عدنان الحسيني

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

قال وزير شؤون القدس، المحافظ عدنان الحسيني، مساء اليوم الأربعاء، إن تصريحات قادة الاحتلال الصهيوني بأن المسجد الأقصى مكان لليهود فقط "خطيرة"، مؤكداً أن الأقصى يتعرض لأكبر عملية تغيير لوضعه القائم.

وقال الوزير خلال لقائه الشهري مع الصحفيين بمقر محافظة القدس في بلدة الرام شمال القدس، أن "ما يحصل في القدس غير مسبوق على كل الأصعدة، خاصة ما يتعرض له المسجد الأقصى من اعتداءات مستمرة واقتحامات متواصلة، وسط محاولات لإقامة طقوس وشعائر تلمودية، والحفريات المستمرة والمتواصلة أسفله ومحيطه وتفريغه لخدمة الرواية التلمودية".

وأشار إلى ما جرى قبل يومين من محاولة لإدخال غرفة متحركة إلى المسجد الأقصى "نرى في ذلك خطورة بالغة خاصة أن إدخال أي شيء من طرفهم يعني رغبة في تثبيت أمر معين في أجزاء من المسجد؛ وقد عشنا تجربة ذلك في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، وبأماكن مختلفة، لكن الشبان منعوا ذلك"، مُشيراً إلى تدخل الاحتلال في كل شيء بالمسجد الأقصى؛ خاصة في تعطيل أعمال الإعمار والصيانة فيه حتى على مستوى تقليم الأشجار والتنظيف.

وأكد الوزير على أن "الوضع مقلق لأنه يزيد كل يوم ويؤشّر بأن الأمور لن تتوقف، وأن مخططات الاحتلال مستمرة لتغيير الوضع القائم في الأقصى، وسط استغلال إسرائيل للظروف العربية والإسلامية الراهنة، وموقف العالمين العربي والإسلامي تجاه ما يجري في الأقصى ليس بالشكل المطلوب، خاصة أنه يتعرض لتحديات حقيقية تشمل أكبر عملية تغيير لوضعه القائم".

وحول قانون منع الأذان الذي تم إقراره قبل أيام من لجنة تابعة لحكومة الاحتلال، أكد أنه أمر غير مسبوق "حينما يتدخل الاحتلال بهذه الطريقة المهينة، بالإمكان الشعور بمدى تطرف مسئولي حكومة الاحتلال التي يقودها مستوطنون متطرفون".

وردّ الحسيني على تصريحات وزير أمن الاحتلال قبل أيام بأن الأقصى لليهود فقط، وقال "هذه التصريحات تؤكد أنها تصدر عن مجموعة من المراهقين الذين يلقون الدعم من أميركا وبعض الدول الغربية، ولا يعطون أي اهتمام للوجود الفلسطيني، ولا للعالم العربي والإسلامي الذي من المفترض أنه الحاضنة لهذا الوجود الفلسطيني في حماية المقدسات".

متعلقات
انشر عبر