على مدار الساعة
أخبار » عربي

نصرالله: المشروع الإسرائيلي هو إقامة حكم إداري محدود في قطاع غزة

16 حزيران / فبراير 2017
نصر الله
نصر الله

بيروت _ بوابة الهدف

دعا الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، مساء اليوم الخميس، كيان الاحتلال الصهيوني إلى تفكيك مفاعل "ديمونا النووي"، مؤكداً أنه بات بإمكان المقاومة تحويل التهديد النووي الصهيوني إلى فرصة.

وقال نصر الله في كلمة له في ذكرى الشهداء القادة في المقاومة، إن المقاومة قادرة على الوصول إلى خزانات الأمونيا إلى أي مكان نقلت إليه، مشيراً إلى أن بوسع "إسرائيل" نقل هذه الخزانات ولكن ماذا عن السفن؟ وتوجه نصر الله إلى "الإسرائيليين" بالتحذير من أن لدى المقاومة ما تخفيه من مفاجآت بإمكانها تغيير مسار الحرب.

وقال إن "الغطاء العربي لشن إسرائيل حرباً على لبنان موجود دائماً وهو أكبر من الغطاء الذي كان متوفراً خلال حرب 2006، إن بعض الدول العربية اليوم مستعدة لتمويل حرب إسرائيلية على لبنان".

وأكد السيد، على أن ما يردع "إسرائيل" عن شن عدوانٍ على لبنان هو قوّة المقاومة والبيئة الداخلية اللبنانية، لافتاً إلى أن التهويل "الإسرائيلي" بالحرب على لبنان وسيناريوهاتها ليست بالأمر الجديد بل هي تهديدات متواصلة منذ عام 2006، فضلاً عن أن الغطاء الأميركي متوفر دائماً، بغض النظر عن التغير في الإدارة الأميركية، مؤكداً جهوزية المقاومة دائماً، مشيراً الى أن التقديرات الإستراتيجية "الإسرائيلية" الأخيرة التي وضعت حزب الله في المرتبة الأولى من حيث مصادر التهديد لـ"إسرائيل" مدعاة فخر للمقاومة لكنه "خطر في المنطق الاستراتيجي بحيث لا لم تعدّ تشكل الدول العربية تهديداً" فيما "إيران التي تبعد آلاف الكيلومترات عن فلسطين جاءت في المرتبة الثانية".

وفي موضوع الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي"، قال السيد إن ما جرى خلال لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو هو إعلان رسمي لوفاة المسار التفاوضي، مشيراً إلى أن "المشروع الإسرائيلي هو إقامة حكم إداري محدود في غزة أما بقية فلسطين فستقطع ولا مكان لعودة الفلسطينيين".

وقال نصر الله إن "كلام نتنياهو وصمة عار على جبين أغلب حكام العرب، داعياً هؤلاء الى التوقف عن التكاذب والقول إنهم يطبّعون مع إسرائيل كما يقول نتنياهو"، مشدداً أنه لا يمكن لأحد تصفية القضية الفلسطينية، معتبراً أن "من أهم أشكال المقاومة في فلسطين هي انتفاضة القدس".

وعن البحرين، قال نصر الله إن البحرين دولة ليست مستقلة بل محتلة من قبل السعودية، وقرار إعدام الشبان الثلاثة كان سعودياً، مضيفاً "على النظام البحريني أن يعلم أن الشعب لن يستسلم".

أما عن العدوان في اليمن، قال نصر الله إن المعطيات الحسيّة والعلمية والمادية تؤكد تورط "إسرائيل" في الحرب على اليمن واصفاً إياها بـ"العدوان الإماراتي السعودي الأميركي البريطاني"، مؤكداً أن السعودية تبحث خلف الكواليس عن مخرج لهذه الحرب يحفظ ماء وجهها.

وأشار إلى أن أغلبية الشعب اليمني تقاتل وتحارب العدوان وتقدم صموداً أسطورياً "السعودية تحضر مرتزقة من كل العالم إلى اليمن فيما الجيش السعودي لا يقاتل إلا على الحدود".

وحمّل السيد السعودية والولايات المتحدة مسؤولية آلاف الشهداء الذين قتلوا في سوريا والعراق واليمن وليبيا على يد "داعش"، يقول "التنظيم الإرهابي هو إنتاج أميركي سعودي لكنه صناعة سعودية المنشأ بالدرجة الأولى، بهدف تدمير سوريا والعراق ودول عربية أخرى لمصلحة إسرائيل وأميركا"، مشدداً على استمرار "مواجهة المشاريع الأميركية والإسرائيلية التي تستهدف بلادنا".

متعلقات
انشر عبر