على مدار الساعة
أخبار » تقارير و تحقيقات

تنديد شعبي واسع بقرار الحكومة في غزة بإلغاء إجازة يوم المرأة

06 تشرين ثاني / مارس 2017
تعبيرية
تعبيرية

غزة - رغدة البحيصي - خاص بوابة الهدف

أثار قرار حكومة غزة، الذي يقضي بإلغاء إجازة يوم المرأة العالمي، الموافق ليوم الثامن من آذار، والتي أقرتها حكومة الوفاق الوطني تكريماً للمرأة الفلسطينية، موجة استنكار وتنديد في الأوساط النسوية التي اعتبرت القرار اعتداءً جديداً على حقوق المرأة الفلسطينية، وشجبت النساء في أكثر من موقع هذا القرار، فمنهن من اتخذت قرار بعدم الذهاب إلى العمل في الثامن من آذار، ومنح ذاتها عطلة رسمية مستحقة، ومنع أطفالها من الذهاب إلى المدارس، ضاربة بعرض الحائط تلك القرارات الجائرة والمجحفة بحقها، معتبره ذلك حقاً لها لا تنتظر جهة رسمية لمنحها إياه.

عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مريم أبو دقة فقالت في تصريح لـ"بوابة الهدف"، إن "عيد المرأة العالمي وحسب العادة تحدث فيه نشاطات نسوية تذكِّر أن هذا ليس احتفال تقليدي ومجرد عطلة فقط، بل تتفرغ المرأة فيه من أجل المطالبة بإنهاء الاحتلال وبالضغط باتجاه مقاومة المحتل ومن أجل أخذ دورها في المجتمع وتدعيم أواصر المجتمع للصمود والتقدم والنهوض".

وحول إلغاء حكومة غزة للإجازة المقررة في هذا اليوم، أعربت أبو دقة عن أسفها الشديد لهذا القرار، وأضافت "نحن وطن واحد يفترض أن يكون منح الإجازة للمرأة لتمارس من خلاله حقها وتكمل مسيرتها وتقاوم وان شاء الله يزول الاحتلال ونحتفل بهذا اليوم جنباً إلى جنب مع الرجال".

وعبرت أبو دقة عن أملها في أن تعيد حكومة غزة النظر في هذا القرار، لأن المرأة جزء أصيل من المجتمع، من حقها أن تعيش  ما تعيشه المرأة على المستوى العربي والعالمي والإسلامي، من أجل استنهاض الحركة النسوية، مشيرةً إلى وجود مؤتمرات من أجل استنهاض الحركة النسوية كي تقف جنباً إلى جنب مع الرجل وتستمر في مسيرة النضال.

وتسائلت الدكتورة أبو دقة عن المغزى من إلغاء عطلة يوم المرأة، موضحة أن هذا هذا الفعل يعد تكريساً للانقسام وحتى يظهر الفلسطينيون مرة أخرى أن غزة في واد والضفة في واد آخر، مشددةً على ضرورة تعزيز صمود المرأة في هذا اليوم وليس منعها من أخذ إجازة في قطاع غزة، جنباً إلى جنب مع الضفة والقدس، وكل مكان حتى تستطيع المرأة الفلسطينية أن تحتمل كل الظروف القاسية التي تمر بها.

أما الناشطة النسوية تغريد جمعة، اعتبرت قرار حكومة غزة إلغاء الإجازة بمناسبة هذا اليوم، صورة واضحة لحقيقة ما تتبناه "حركة حماس" تجاه المرأة، من معاداة لكل ما يتعلق بالنساء.

وقالت جمعة لـ"بوابة الهدف" إن "هذه الإجازة عالمية تُعطى للنساء احتفاءً وتكريماً لهن، فعلى الرغم من أن الحكومة بغزة تدَّعي أنها مع النساء وتدعمهن وتناضل معهن، وأنه هناك مؤتمر للحركة النسوية لنساء حركة حماس في الثامن من آذار، فعلى حماس أن تستجيب، وإذا كانت تعمل الفعاليات لنسائها في هذا اليوم وتعقد مؤتمر فلماذا تحرم في الوقت ذاته النساء من إجازة للاحتفال بهذا اليوم" مضيفة أنها تستنكر هذا القرار من حركة حماس ونعتبره إجحاف وازدواجية في سياسة حماس تجاه النساء.

كما عبرت الناشطة النسوية نادية أبو نحل لـ "بوابة الهدف" عن بالغ أسفها لما أقدمت عليه حكومة غزة بهذا الصدد، مرسلة التحية لكل نساء العالم بهذه المناسبة مؤكدة على حق المرأة في إجازة مدفوعة الأجر واعتبارها عيد وطني للفلسطينيين، واعتبرت أن هذا مؤشر غير ايجابي وإجحاف في حق النساء وأنه يجب اعتباره يوم عيد وطني للفلسطينيين كغيرهم وهذا لم يأتي من باب الرفاه الاجتماعي للنساء بل تأكيد على حقوقهن فحكومة غزة تسير قدماً باتجاه التمييز ضد النساء بهذا القرار.

وأكدت في حديثها مع البوابة، على عدالة قضية النساء وأن هذا الانقسام في الموقف يدلل على تكريس الانقسام السياسي واعتداء على حقوق النساء وأشارت إلى وجود حكومة وفاق تم الاتفاق عليها وطنياً وهي حكومة تمثل الشعب الفلسطيني ككل يجب الالتزام بقراراتها ويجب أن يكون هذا اليوم يوم وطني تخليداً للنساء الضحايا وتكريماً للمرأة الفلسطينية في هذا اليوم.

وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بدت ردود أفعال الناشطات والنشطاء واضحة، فقد كتبت الناشطة النسوية حنان أبو دغيم على صفحتها في موقع "فيسبوك"، المثل الشعبي الشهير "أجت المرأة تفرح ملقتلهاش مطرح"، مشيرةً إلى دور الانقسام في التسبب ذلك.

أما الناشطة السياسية الدكتورة عبير ثابت فقالت "الأربعاء القادم الثامن من آذار إجازة رسمية، ولا يحق لأحد إلغاؤه، لنقرر جميعاً كنساء غزة الالتزام بالإجازة المقررة لنا ولا أحد يذهب لعمله، ولا أم ترسل أطفالها إلى المدارس، أو الجامعات، أو أي مؤسسات ليكن القرار بيد المرأة الغزية، وتحتفل بيومها.. المرأة الفلسطينية ثورة وقادرة على صنع القرار وتنفيذه".

أالإعلامي والمحلل السياسي هاني حبيب اعتبر قرار إلغاء إجازة الثامن من آذار يوم المرأة في غزة، اختباراً آخراً تكرس من خلاله حكومة غزة الانقسام القائم وتتنكر لحقوق المرأة الفلسطينية في غزة والتي طالما ضحت وأعطت.

وكانت اللجنة الادارية العليا التابعة لحكومة غزة قررت أمس الأحد إلغاء إجازة يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار، والذي يصادف يوم الأربعاء القادم.

ويتعارض هذا القرار مع قرار مجلس الوزراء الذي قرر يوم الثامن من آذار إجازة رسمية لجميع المؤسسات الحكومية لتكريم المرأة الفلسطينية.

متعلقات
انشر عبر