على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

للشهر الرابع على التوالي.. الاحتلال يواصل منع مواطني غزة من الصلاة في الأقصى

10 تشرين ثاني / مارس 2017
الصلاة في الأقصى
الصلاة في الأقصى

غزة - بوابة الهدف

تواصل سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" للشهر الرابع على التوالي، منع المسنين من سكّان قطاع غزة، من التوجه للصلاة في المسجد الأقصى، بالقدس المحتلة.

ومنعت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، المواطنين الفلسطينيين من مدنيين وموظفي "أونروا" من التوجه للأقصى، وهم ممن تنسق لهم هيئة الشؤون المدنية وأيضًا "الأونروا".

وتتذرع سلطات الاحتلال أنّ عددًا محدودًا ممن يغادرون قطاع غزة لا يلتزمون بالعودة في ذات اليوم، وفق التصريح الممنوح لهم ويقضون أيامًا أكثر لدى أقارب لهم في الضفة والقدس.

وقال محمد المقادمة المتحدث باسم هيئة الشؤون المدنية أنّ هيئته تمارس ضغوطاً كبيرة على الجانب الإسرائيلي لإعادة السماح بمرور مصلي غزة عبر "ايرز" يوم الجمعة، مشيرا إلى أن الجانب الإسرائيلي يطلب ضمانات من أجل ذلك.

وأكد صالح رزق مسؤول اللجنة بغزة، سابقًا، وجود انفراجة في ملف الصلاة في المسجد الأقصى لموظفي وكالة الغوث "الأونروا" بغزة فقط، نافياً وجود أي تقدم على صعيد توجه المواطنين للأقصى. 

ومن المفترض أن يتم التنسيق لبعض المصلين من خلال هيئة الشؤون المدنية، وآخرين يتم التنسيق لهم عبر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".

ويؤدي المواطنين الصلاة في الأقصى، حيث يعودون في نفس اليوم بعد عدة ساعات من مغادرتهم، عبر الحاجز نفسه، شمال قطاع غزة.

وقررت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، في تشرين أول/أكتوبر 2014، السماح للمواطنين من سكّان غزة بالصلاة في المسجد الأقصى، بشكلٍ أسبوعي، وذلك عقب اتفاق التهدئة الموقع بين المقاومة والاحتلال، في آب/أغسطس.

وتسمح سلطات الاحتلال فقط لمن هم أعمارهم فوق 60 عامًا بالتوجه للصلاة في الأقصى، فيما تمنع من هم أقل من هذه السن.

وتحاول بشكلٍ مستمر بالتذرع ببعض الذرائع لمنع المصلين، حيث منعتهم مسبقًا بحجة الأعياد اليهودية، فيما قلصت العدد أكثر من مرة لأسبابٍ تدّعيها.

متعلقات
انشر عبر