على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

تقرير: 414 مستوطنًا وجنديًا اقتحموا الأقصى خلال الأسبوع الماضي

10 نيسان / مارس 2017
اقتحام المسجد الأقصى المبارك - أرشيف
اقتحام المسجد الأقصى المبارك - أرشيف

بوابة الهدف - وكالات

رصد تقريرٌ إعلامي، قيام ما يقارب 414 صهيونيًا، ما بين جنود ومستوطنين وعناصر في السلطات باقتحام للمسجد الأقصى خلال الأسبوع الماضي.

وشهدت الفترة الواقعة ما بين الثالث وحتى التاسع من شهر آذار/ مارس الجاري، اقتحام 339 مستوطناً يهودياً لباحات الأقصى، بالإضافة إلى 25 من فئة الطلاب والمرشدين اليهود، سُمح لبعضهم بالتجوال في جميع أركان المسجد دون تحديد مسارهم، باستثناء المصليات المسقوفة.

وأشارت مراسلة "قدس برس"، إلى أن المستوطنين أدّوا طقوسا تلمودية خلال اقتحاماتهم على مرأى شرطة الاحتلال التي أمّنت الحماية لهم وامتنعت عن طردهم، رغم معارضة حراس المسجد الأقصى على أفعالهم، الذي باتوا يُلاحقون أيضاً في حال تصدّيهم للمستوطنين. 

وأوضحت أن 50 عنصراً من مخابرات وشرطة الاحتلال اقتحموا باللباس المدني والعسكري ساحات الأقصى خلال فترة الرصد ذاتها، ضمن الجولات الاستكشافية التعريفية في المسجد الأقصى المبارك.

يُشار إلى أن الاقتحامات تتم بشكل يومي وعلى جولتين (صباحية ومسائية) ما عدا الجمعة والسبت، وذلك بحماية عناصر من الشرطة من "باب المغاربة" الخاضع لسيطرتها الكاملة منذ احتلال القدس عام 1967، وحتى "باب السلسلة" حيث يقوم المستوطنون بالرقص والغناء وأداء طقوس تلمودية “استفزازية”.

وسجّل الأسبوع الماضي 3 حالات اعتقال من المسجد الأقصى المبارك وأخرى من “حائط البراق” الملاصق له، حيث منعت شرطة الاحتلال عمل لجنة الإعمار في المسجد أثناء قيامهم بصيانة أحد أبواب المصلّى القبلي.

واعتقلت قوات الاحتلال مدير لجنة الإعمار في دائرة الأوقاف المهندس بسام الحلاق بالإضافة إلى الموظفيْن كايد جابر وعيسى الدباغ، واقتادتهم للتحقيق في أحد مراكزها بالبلدة القديمة، ثم أفرجت عنهم دون شروط.

وفي حائط البراق، اعتقلت قوات شرطة الاحتلال المقدسية رائدة سعيد وأفرجت عنها شرط الإبعاد عن المكان لمدة أسبوعين بسبب رفعها “علامة النصر”.

متعلقات
انشر عبر