على مدار الساعة
أخبار » العدو

خلافات تعصف بالائتلاف الحكومي إزاء رغبة نتنياهو بإلغاء هيئة البث

19 آذار / مارس 2017
بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

غزة - ترجمة بوابة الهدف

قال زعيم المعارضة الصهيوني اسحاق هرتسوغ، إنه سيعمل على "تغيير بنيامين نتنياهو برئيس وزراء معتدل، وذي مسؤولية".

وبحسب ما نقلت القناة السابعة العبرية "يجري هرتسوغ اتصالات من أجل حشد واسع داخل الكنيست، لسحب الثقة من الحكومة".

وكان وزراء وأعضاء في الكنيست، من بينهم رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان من كتلة "الليكود"، توقعوا إجراء انتخابات مبكرة في دولة الاحتلال.

والتقى هرتسوغ رئيس حزب "كولانو" ووزير المالية الصهيوني موشيه كحلون، وتدارس معه إقامة إئتلاف بديل.

من جهته، قال كحلون إنه إذا ما "حكم علينا بالذهاب لانتخابات مبكرة، سنذهب لها".  

ويُعارض نتنياهو إقامة هيئة سلطة البث العامة، الأمر الذي يعمق الأزمة في الائتلاف الحكومي، حيث أوضح نتنياهو مساء أمس السبت، في منشور له على حسابه على فيسبوك أنه غير رأيه بخصوص القضية، عقب اللقاء الذي جمعة بموظفي سلطة البث.

وبحسب وزارة المالية، فإن إحياء سلطة البث، التي تدور حولها الأزمة، سيُكلف خزينة الدولة نحو 1.15 مليار شيكل سنوياً، أي ما يزيد عن 450 مليون شيكل عن ميزانية الهيئة.

أما نتنياهو، فقال إذا لم أصل مع كحلون لاتفاق حول هيئة البث، فسأحل الحكومة وأذهب لانتخابات ولست خائفاً منها، مشترطاً إغلاق الهيئة لإجراء الانتخابات.  

وزعم نتنياهو أنه خلافاً لتقارير وزارة المالية بكل ما يتعلق بالميزانيات التي سيتم رصدها، فإن سلطة البث ستكلف خزينة الدولة ميزانيات طائلة، بحيث أن استمرار تشغيل سلطة البث بمنظومتها الحالية سيوفر على خزينة الدولة عشرات ملايين الشواقل سنوياً.

وبحسب وزارة المالية، فإن إحياء سلطة البث سيكلف خزينة الدولة نحو 1.15 مليار شيكل سنوياً، أي ما يزيد عن 450 مليون شيكل عن ميزانية الهيئة.

وفي السياق، أجمع المحللون في الصحف العبرية الصادرة اليوم الأحد "يديعوت احرونوت، ومعاريف، وهآرتس" أن نتنياهو يريد ايقاف التحقيقات الجنائية ضده، وإبعاد احتمال تقديم موعد لائحة اتهام، من خلال تقديم الانتخابات، وهذا ما يفسر خطته بشأن اغلاق هيئة البث، قبل انطلاقها".

 

متعلقات
انشر عبر