على مدار الساعة
أخبار » العدو

سلاح الجو الصهيوني ينظم مناورات جوية كبيرة الخريف المُقبل

22 حزيران / مارس 2017
طائرة F35
طائرة F35

غزة - بوابة الهدف

يجري جيش الاحتلال الصهيوني استعداداته لتنظيم أحد أكبر وأكثر المناورات العسكرية تعقيداً في تاريخ الملاحة الجوية، في وقت لاحق من العام الجاري، وذلك بمشاركة دولية واسعة، وفقا لمصادر إعلامية عبرية.

وبحسب ما أوردته الإذاعة العبرية العامة، على موقعها الإلكتروني، اليوم الأربعاء؛ فمن المتوقع أن يشارك في المناورة العسكرية نحو مائة مقاتلة وطائرة حربية، وبضع مئات من الجنود والطيّارين، إلى جانب قوى "الدعم اللوجستي" من الولايات المتحدة الامريكية واليونان وبولندا وفرنسا وألمانيا والهند وإيطاليا.

وقالت الإذاعة، إن الأسراب الجوية الحربية، ستجتمع في "تل أبيب" خلال موسم الخريف المقبل، لتنفيذ هذه المناورات المشتركة التي تنظم مرة كل سنتين للحفاظ على جاهزية جيوش الدول المشاركة.

وسيتدرب الطيارون على مدار أسبوعين، خلال التمرين الذي أطلِق عليه اسم "العلم الأزرق" ونُظّم لأول مرة عام 2013، على خوض المعارك الجوية وضرب الأهداف الأرضية وتجنب الصواريخ.

من جانبه، قال المسؤول عن العلاقات الدولية في "سلاح الجو" الصهيوني، ريتشارد هيخت، "الكل يريد المشاركة في مناورات العلم الأزرق، إنه امتياز (...)، ففي فضائنا الجويّ الضيق والبيئة المحيطة بنا الأمور تكون متوترة جدا؛ لذا فنحن نوّفر مختبرا للمعركة تكسب فيه القوات العابرة المهارات اللازمة لمواجهة التهديدات المتزايدة".

وأوضح هيخت، أن مناورات "العلم الأزرق" ستركّز على التعاون وليس التنافس بين القوات الجوية المشتركة، بعكس مناورات "العلم الأحمر" التي ينظمها سلاح الجو الأمريكي سنوياً في القاعدة الجوية "نيليس" بولاية نيفادا.

الهدف منها؛ هو التعاون والتخطيط لأجل تنفيذ عمليات مشتركة، وتطوير المهارات في التعاون بين قوات جوية من دول مختلفة، وفقا للمسؤول "الإسرائيلي".

وكانت فرقة الاحتياط التابعة لقيادة "المنطقة الجنوبية" في الجيش الصهيوني قد أجرت، أمس، تمرينًا بمشاركة نحو ألفين من جنودها إضافة إلى قوات نظامية، بهدف "اختبار الجاهزية على جبهة غزة"، بحسب جيش الاحتلال.

وفي السياق ذاته، قال الكولونيل إيتسيك بار من قيادة "الجبهة الداخلية"، "إن إسرائيل تخطط لإخلاء التجمعات السكنية الحدودية في حال اندلاع حرب جديدة على جبهة غزة أو على جبهة لبنان"، موضحا أن هذه العملية قد تشمل ربع مليون شخص.

متعلقات
انشر عبر