Menu
حضارة

نار فلسطين أضيئي الليل فروحي عربية!

نصّار إبراهيم

نار نصال ابراهيم

 عند حد النار الفاصل ما بين الضوء وعتم الليل جلس حنظلة صامتا... فكر: يتصرف البعض في علاقته مع الوطن على شكل فواصل إعلانية بين برامج يومهم... أو كنوع من احتياط عند حدوث خلل فني ما...ومع ذلك ينتظرون أن يعطيهم الوطن أقصى ما لديه.

 كل ما أعرفه أن فلسطين يوم نبضت بالحياة بكامل جمالها أصبحت بادئة التكوين... لهذا فهي خياري الوحيد... ذلك لأن من يختار لا تحكمه الخسارات... فلسطين خَيارٌ حرٌّ وليست فرس رهان... فلا يليق بها إلا أن تكون خيارا حاسما غير قابلٍ للمضاربات وألاعيب المراهنين في مضمار المراهنات... هذا كل ما أعرفه... فتوقدي نار فلسطين... أضيئي الليل... فروحي عربية.