على مدار الساعة
أخبار » العدو

الأحزاب الحريدية تهدد بإسقاط حكومة نتنياهو

20 تموز / أبريل 2017

بوابة الهدف/ إعلام العدو

يبدو أن حكومة رئيس وزراء العدو التي لم يسقطها الفساد، ولا تقرير مراقب الدولة، ستسقط أمام "تدنيس السبت".  حيث من الوارد حدوث انشقاق في الائتلاف بعد تهديد الأحزاب الحريدية "الأرثوذكسية المتشددة" بالانسحاب من الحكومة ما يعني سقوطها تلقائيا. تأتي هذه التهديدات اليوم على خلفية قرار المحكمة العليا، يوم أمس، بالمصادقة على السماح بفتح المصالح التجارية في تل أبيب أيام السبت، في تحد للتيار الديني المتزمت.

و طالب حزبا "يهوديت هتوراة" و "شاس" بقانون التفافي يبطل قرار المحكمة، منددين بالقرار واتهم وزير الصحة "يعقوب ليتسمان" من "يهوديت هتوراة" المحكمة بأنها "ندوس على السبت".

ونقلت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي عن مصدر في "يهدوت هتوراة" قوله إنه "لن نساوم على يوم السبت، وليس مهما ما كُتب في الاتفاق الائتلافي. وإذا قررت المحكمة العليا أنها في سباق مع الوزير درعي )شاس(، فلدينا الأدوات لكي نبين لها من المقرر هنا. وهذه المسألة ستنتهي بسرعة، وجميع كتل الائتلاف ستذهب معنا وهي تعرف ذلك أيضا".

وذكرت مصادر في شاس و"يهدوت هتوراة" بمبدأ أساسي في الاتفاق الائتلافي ينص على عدم تغيير ) الستاتيكو( بشأن العلاقة بين الدين والدولة، وأنه "في إطار الحفاظ على سلطة القانون ستعمل الحكومة على إنفاذ القانون بموجب التشريعات القائمة في المواضيع الدينية".

لاحقا، انضمت أيضا  كتلة "البيت اليهودي" بقيادة نفتالي بينيت ،  التي تمثل التيار الصهيوني الديني الاستيطاني المتطرف، إلى مطلب الأحزاب الحريدية. وسلمت رسالة إلى نتنياهو طالبت فيه بعقد اجتماع خاص من أجل البحث في خطوات ضد قرار المحكمة العليا. 

متعلقات
انشر عبر