على مدار الساعة
أخبار » العدو

أزمة جديدة في ائتلاف العدو

20 نيسان / أبريل 2017
وزير مالية الكيان الصهيوني كحلون
وزير مالية الكيان الصهيوني كحلون

بوابة الهدف/ إعلام العدو

يعاني ائتلاف الحكم في دولة الاحتلال من أزمات حادة قد تهدد مصير الائتلاف على ما صرح به سياسيون صهاينة، أبرزها الخلافات الجذرية بين رئيس وزراء الكيان ووزير ماليته حول أزمة هيئة البث العام. وما جرى اليوم من تهديد الأحزاب الحريدية بإسقاط الحكومة احتجاجا على قرار للمحكمة العليا بخصوص يوم السبت كما ذكرت )الهدف( في خبر سابق.

وفي تطور جديد هدد مشرعون من حزب الليكود الصهيوني بتعطيل خطة الميزانية التي عرضها وزير المالية موشيه كحلون منذ يومين بدون استشارة رئيس وزراءه.

وتشمل خطة كحلون (كولانو) منح إعفاءات ضريبية بقيمة مئات الشواقل  لأولياء أمور الأطفال الصغار، وهي خطوة ستمنح 495 شاقل جديد للآباء الذين يكسبون ما يصل إلى 5000 شاقل شهريا، وتدعم الخطة  الرعاية النهارية وتزيل  الضرائب المفروضة على الأجهزة الخلوية المستوردة، والأحذية، ملابس الطفل. وأعرب مكتب إدارة المشاريع عن استيائه من أن كحلون  قدم خطته للجمهور دون التنسيق مع - أو حتى إخطار - رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشكل مسبق.

وفي حين تتطلب معظم تخفيضات كحلون موافقة الحكومة الصهيونية والكنيست. غير أن )الليكود( أعرب عن تحفظات قوية على الخطة، حيث طالب أعضاء الكنيست بزيادة مخصصات المعوقين والمسنين بمقدار 700 شاقل على الأقل كجزء من خطة الميزانية الجديدة.

وخلال جلسة استماع للجنة المالية حول التغييرات المالية المزمع إجراؤها، حذر ميكي زوهار (الليكود) - الذي يعمل كمنسق للائتلاف في اللجنة - من أنه سيؤخر خطة كحلون طالما أنها لا تفي بأولويات حزبه.

واتخذ زوهار، جنبا إلى جنب مع رئيس الائتلاف ديفيد بيتان (ليكود)، خطوات بيروقراطية لتأخير الخطة بالسعي إلى إعادة النظر في جميع البنود التي تمت الموافقة عليها حتى الآن. ونتيجة لذلك، تأخر حوالي نصف أوامر الميزانية الصادرة عن وزارة المالية. وهدد زوهار بالتصويت ضد أي أمر بالميزانية قدم إلى لجنة المالية إذا لم يتم الوفاء بمطالب حزبه.

متعلقات
انشر عبر