على مدار الساعة
أخبار » العدو

وزير الدفاع الأمريكي يجدد الالتزام بأمن الاحتلال.. ويهاجم إيران وسوريا

21 أيلول / أبريل 2017
ليبرمان وماتيس
ليبرمان وماتيس

بوابة الهدف - متابعة خاصة

أكد وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس خلال زيارة يقوم بها إلى دولة الاحتلال الإسرائيلين، اليوم الجمعة، التزام بلاده بأمن إسرائيل ضد كل التهديدات.

وعقد اجتماعٌ بين رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، مع ماتيس، حيث قال الأول خلال اجتماعهما "إننا نشعر بتغيير كبير حدث في السياسة الأمريكية، إنه محل تقدير في جميع أنحاء العالم وفى منطقتنا، واعتقد إن هذا تغيير مرحب به وتغيير استراتيجي للقيادة الأمريكية والسياسة ".

وعقد ماتيس مع نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان مؤتمرًا صحفيًا، حيث قال "الولايات المتحدة ملتزمة بأمن إسرائيل، ونحن ندرك الحاجة إلى مواجهة الأنشطة المزعزعة للاستقرار في إيران".

وأضاف ماتيس  إنه يؤكد التزامه من جديد بضمان عدم ارتكاب الإبادة الجماعية ضد الشعب اليهودي مرةً أخرى، على حد زعمه. 

واتهم الوزير الأمريكي النظام السوري بالاحتفاظ بالأسلحة الكيماوية بدون أي شك، وادعى إن سوريا خالفت اتفاقها بهذا الشأن.

ومقابل بضع كلمات عن الحرب على "داعش"، أسهب ماتيس في مهاجمة إيران، زاعمًا أنها تهدد جيرانها بأنشطة مزعزعة للاستقرار، بحجة امتلاكها لصواريخ بالستية تهدد دولة الاحتلال، وكذلك هاجم حزب الله ونظام الرئيس السوري بشار الأسد. 

وهذه هي المرة الثالثة التي يعقد فيها ماتيس مؤتمراً  مع ليبرمان منذ أن أصبح وزير الدفاع لدى الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يجتمع في وقت لاحق مع رئيس الوزراء في دولة العدو  بنيامين نتانياهو.

وقال: "خلال هذا الاجتماع أجرينا محادثة أخرى متعمقة تشاطرنا تقديرا شديدا للحالة الأمنية التي تواجه إسرائيل وأصدقائنا في المنطقة، ونزيد من تحسين الخطوات العملية التي نتخذها معا للدفاع عن مصالحنا الأمنية المشتركة".

ورفض ليبرمان التعليق على المزاعم  التي تفيد بان حكومته  تعتقد إن سوريا مازالت تحتفظ بحوالى طن واحد وثلاثة أطنان من الأسلحة الكيماوية.

متعلقات
انشر عبر