Menu
حضارة

معركة الأسرى.. و ما ينقصها

تعبيرية 1

خالد اليماني (عن فيسبوك)

معركتنا ضد الكيان الصهيوني المغتَصب هي معركة متكاملة الحلقات، من صمود شعبنا في الأرض المحتلة عام ٤٨، إلى رصاص ثورتنا المعاصرة و انتفاضات الأرض المحتلة عام ٦٧ إلى صمود غزة و شعبها و مقاومتها، إلى تمسك اللاجئين في مخيمات الشتات بحق العودة المقدس، و ليس انتهاءً بنضالات و مقاومة الحركة الأسيرة في سجون العدو الصهيوني!

وهنا يخطر على البال سؤال جوهري، ماذا ينقصنا لكي ننتصر ؟ هل ما ينقصنا هو مشاركة "قيادتنا" بنضال شعبهم و مقاومته لكنس الاحتلال؟ أم ما ينقصنا بالحقيقة هو كنس هذه القيادة التي تحمي الاحتلال بتنسيقها الأمني ؟ امضوا أيها الأخوة و الرفاق في معركتكم و لا تنتظروا إلا شعبكم و تضحياته، و ليكن شعاركم - شعارنا - الحرية للأسرى و المعتقلين و الكرامة و النصر لشعبنا و الموت لأوسلو!