Menu
حضارة

تساؤل.. حول وثيقة حماس الجديدة!

الوثيقة - ارشيف

للكاتب: مجمد جبر الريفي- من "فيسبوك"

الوثيقة التي أعلنتها حركة حماس صاغت تعريفا جديدا للحركة حيث تم الإعلان في هذه الوثيقة عن أن حركة حماس هي حركة تحرر وطني بمرجعية اسلامية وهذا يعني فك ارتباطها بحركة الإخوان المسلمين الذي ينظر إليها الغرب باعتبارها المستودع الذي خرجت منه تنظيمات الإسلام السياسي التي جنحت بعضها للتطرف والإرهاب. . هذا التعديل الجديد في تعريف حركة حماس يهدف بالاساس إلى انتزاع تغيير في موقف المجتمع الدولي خاصة دول الغرب والرباعية الدولية تجاه الحركة تمهيدا لإشراكها في المساعي السياسية التي تشهد الآن حراكا دوليا لتسوية القضية الفلسطينية خاصة اقترن هذا التعريف الجديد للحركة بقبولها اقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 67 وهو تعميق سياسي جديد من أكبر تنظيم سياسي فلسطيني معارض لبرنامج الحل المرحلي الذي كانت ترفضه والذي فقد امكانية تحقيقه على ارض الواقع بسبب سياسات ومواقف اليمين الإسرائيلي المتطرف...لكن الملفت للانتباه في الواقع السياسي القائم الآن أن حركة حماس بدأت تولي اهتماما اكبر بالعمل السياسي وخطابها السياسي بدأ متناغما مع رغبة المجتمع الدولي في الوصول إلى تسوية سياسية تضمن الاعتراف بشرعية الاغتصاب الصهيوني ل فلسطين والسؤال أين شعار المقاومة من هذا التحول ؟ هل يبقى مرفوعا يعمل على ابقاء حالة الانقسام السياسي البغيض المرفوض شعبيا ؟ أم أنه سيمهد الطريق مستقبلا إلى التوصل إلى مصالحة وطنية باعتبار أن لا خلاف سياسي بين السلطة الوطنية في رام الله وحماس التي تحكم القطاع لأن كلاهما أصبحا تقريبا في موقف واحد من مشروع التسوية ؛؛؛