على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

نقل عميد الأسرى كريم يونس إلى عزل "الجلمة"

16 حزيران / مايو 2017
  • عميد الأسرى كريم يونس
  • عميد الأسرى كريم يونس

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن مصلحة سجون الاحتلال نقلت اليوم الثلاثاء، عميد الأسرى كريم يونس من عزل "الرملة" إلى عزل "الجلمة".

يُشار إلى أن أكثر من 1500 أسيرًا في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام، منذ شهرٍ كامل،  للمُطالبة بحقوقهم المشروعة، وفي مقدّمتها وقف سياسات الإهمال الطبّي والاعتقال الإداري والعزل الانفرادي، والتنكيل المُمارَس بحقهم في ملف الزيارات، وتحسين الظروف المعيشية.

ويشارك في الإضراب أسرى من كافة الفصائل، في مقدّمتهم الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، والقياديين كميل أبو حنيش وعاهد أبو غلمي، وقائد حركة فتح في السجون مروان البرغوثي وكريم يونس، وقادة حماس والجهاد الإسلامي بينهم عباس السيد وحسن سلامة وإبراهيم حامد.

وتواصلت الفعاليات المساندة للإضراب، وسط دعوات من اللجنة الوطنية، بضرورة، للتصعيد في الشارع الفلسطيني وعلى كافة الجبهات، وتكثيف المشاركة الشعبية التي تليق بمعركة الحرية والكرامة.

هذا ولم تتمّ أية مفاوضات بشكل رسمي بين إدارة مصلحة سجون الاحتلال والأسرى المضربين، فيما كان هناك رسائل يبثّها ضباط مصلحة السّجون بين الأسرى أنه سيتم نقاش مطالبهم، والأسرى بدورهم يؤكدون رفضهم القاطع للدخول في أية مفاوضات دون قيادة الإضراب.

وفي الأسبوع الرابع للإضراب دخل الأسرى المضربون مرحلة صحية حرجة، إذ تزداد حالات تقيؤ الدم، ضعف النظر، الدوران، الإغماءات وفقدان لقرابة (20 كغم) من الوزن الأصلي، ورغم ذلك فإن رسائل عديدة وصلت من الأسرى يؤكّدون فيها بأنهم مستمرّون في الإضراب حتى تحقيق كافّة مطالبهم.

دعت اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الكرامة في بيان صدر عنها اليوم إلى: ·اعتبار البيان الصادر عن الأسير مروان البرغوثي من عزله في معتقل الجلمة بتاريخ 14/5/2017، برنامجاً

وطنياً وسياسياً شاملاً للشعب الفلسطيني. · مسيرات شعبية متواصلة على الشوارع الالتفافية لشل حركة المستوطنين وجعلهم يدفعون ثمن استيلائهم على أراضي شعبنا. ·مقاطعة البضائع الإسرائيلية. · وقف التنسيق الأمني في ظل استمرار إضراب الأسرى. · دعوة للجنة المركزية لحركة فتح لتحمل مسؤولياتها وتشكيل قوة قائدة على الأرض لحركة المساندة الشعبية للإضراب.

وبعد شهر من الإضراب عن الطعام، ما زالت إدارة مصلحة سجون الاحتلال تنتهج سياسة حجب الأسرى المضربين عن محيطهم الخارجي، فهي تماطل في السّماح للمحامين بزيارة غالبية الأسرى، كما وتدرج عدداً منهم من ضمن قائمة الممنوعون من الزيارة، وتحرمهم من التواصل مع عائلاتهم، وتقوم بتنقيلهم في زنازين مختلفة داخل السّجون أو إلى سجون أخرى.

متعلقات
انشر عبر