على مدار الساعة
أخبار » عالمي

البيت الأبيض: ترامب سيبحث قضية القدس مع جميع الأطراف

16 كانون أول / مايو 2017
شون سبيسر
شون سبيسر

بوابة الهدف - إعلام العدو - متابعة خاصة

ما زالت الزوبعة التي أثارها موظفو السفارة الأمريكية الموكلين بتنسيق زيارة الرئيس دونالد ترامب إلى الكيان الصهيوني تتصاعد، بعد أن رفضوا بالأمس إدراج حائط البراق ضمن جدول الزيارة باعتبار إنه أرض فلسطينية محتلة.

اعتبار الرئيس الأمريكي للحائط جزءا من الضفة الغربية استفز القادة الصهاينة وأثار جدالا بين الموظفين الأمريكيين ونظرائهم الإسرائيليين وصل إلى البيت الأبيض الذي اضطر للتدخل لكن ليس بما يرضي "الإسرائيليين" حيث سئل  مستشار الامن القومى الجنرال ماكماستر عما اذا كان الجدار تحت السيادة الاسرائيلية فقال إنه "قرار سياسى" وإنه لا يستطيع تحديده. وأضاف أن "ترامب سيعلن تحالفا غير قابل للكسر مع إسرائيل ويقوي العلاقات مع أقرب حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط".

 من جهته شون سبيسر  المتحدث باسم البيت الابيض عندما سئل عن مكانة الموقع المقدس قدم جوابا محرجا للاسرائيليين عندما قال "إنه أحد الأماكن المقدسة في الدولة اليهودية التي سيبحثها الرئيس مع مختلف الأطراف".

في سياق متصل تم الكشف هذا المساء (الثلاثاء) ، عن جدول أعمال الرئيس خلال زيارته لاسرائيل. ووبدلا من إلقاءخطاب في موقع قلعة مسعدة سيلقي  ترامب خطابا في متحف إسرائيل وفي زيارته إلى حائط البراق (حائط المبكى في المصطلح الصهيوني التهويدي)  لن يرافق ترامب أي مسؤول صهيوني باعتبار أنها زيارة خاصة كما نقل عن ترامب الزيارة وأضاف مستشار الأمن القومي أنه يجب احترام الديانات الثلاثة.

متعلقات
انشر عبر