على مدار الساعة
أخبار » آراء

رسـالة إلى أسرانا البواسل

18 حزيران / مايو 2017
غازي الصوراني
غازي الصوراني

الاخ المناضل الباسل مروان البرغوثي ..رفيقنا المناضل الباسل ابا غسان ... اخواننا ورفاقنا الاسرى البواسل ...عبر تاريخكم النضالي وصمودكم الاسطوري أسجّل ورفاقي في الجبهة فخرنا واعتزازنا بكَم وبصمودكم وبسالتكم في مجابهة السجان الصهيوني ، تتحدون باضرابكم ومواقفكم الباسلة السجان الصهيوني وكيانه الغاصب بمثل ما تتحدون ظلام المرحلة وهبوطها .

أيها الاخوة والرفاق الاسرى البواسل الصامدين بشموخ  في اصراركم على مواصلة الاضراب لليوم الثاني والثلاثين– رغم آلام العجز والقصور الفلسطيني والعربي - .

 أخي وصديقي المناضل الفتحاوي مروان .. رفيقي الغالي المناضل احمد سعدات ...اخواني ورفاقي الاسرى المناضلين الصامدين البواسل .. يا مَنْ تُجيدون وتسجلون اصدق معاني التحدي رغم معاناة الاعتقال وقسوة العدو وجغرافيا الزنزانة .. لقد صَغُرَتْ كل الأشياء يا اخواني ويا رفاقي ، وصَغُرَ الوطن ، لكن لم ولن تَصغُر أحلام الأحرار و أحلام الثّوار التي ستظل كبيرة .. تستلهم من صمودكم مزيدا من القوة والنضال من أجل استعادة روح شعبنا واستنهاض مسيرته الثورية حتى تحقيق الأهداف التي استشهد من أجلها الآلاف .. وسُجنتَم من أجلها .

 رفيقي أحمد سعدات أبا غسان .. اخي مروان أبا القسام..اخواني رفاقي الاسرى ..ايها الابطال ...ان تحديكم للسجان الصهيوني يعزز في عقل وقلب ورح كل رفيق/رفيقة من رفاقكم وكل اخ /أخت من اخوانكم الآمال التي تكبر من رحم المعاناة و والتضحيات والآلام .. إنني ارى فيكم كما يرى كل المخلصين الاوفياء من ابناء شعبنا فيكم ، أنشودةً للنضال ، ومثالاً وقدوةً للاخوة وللرفاق ونغمة حبٍ دافئة في سيمفونية مسيرتنا الوطنية من اجل الكرامة والحرية والاستقلال . لا أبالغ إذا قلت أننا نتذكركم مع كل تضحية وفي كل مناسبة ومع كل معاناة أسير مع "الميّ والملح" ومع كل إشراقة شمس صباح غير صباح حريتكما وحرية كل المناضلين من الاخوة/ات والرفاق/ت ... معاً وكل المناضلين من رفاقنا في فلسطين ورفاقنا في الوطن العربي والعالم كله نعاهدكم أن يستمر نضالنا المشترك ليس فقط من أجل التضامن معكم ولكن من أجل حريتكم وكل رفاقنا وإخواننا الأسرى لنفرح معاً ونواصل النضال من أجل الحرية وتقرير المصير والاستقلال العودة .

مرة ثانية اكرر النداء ... أتوجه الى الرفاق في كافة الأحزاب والحركات والقوى اليسارية والديمقراطية والأصدقاء من الكتاب والمثقفين والأكاديميين في بلدان الوطن العربي والعالم كله التداعي في هذه اللحظة للتضامن مع أخواتنا وإخوتنا ورفيقاتنا ورفاقنا الأسرى المناضلين الصامدين القابضين على جمر القضايا والمواقف الوطنية ، عبر المظاهرات والاعتصامات والمؤتمرات في كل العواصم العربية والعالمية للمطالبة بالحرية لكل الأسرى ... " نعم لمقاومة النازية الصهيونية بكل وسائل النضال الكفاحي والسياسي" .."لا للوجود الامبريالي الصهيوني في بلادنا ...عاشت فلسطين حرة عربية.

رأي الكاتب لا يُعبّر بالضرورة عن رأي "البوابة".

غازي الصوراني

مقالات أخرى للكاتب
انشر عبر