على مدار الساعة
أخبار » العدو

مسعى غربي للتمدد في الجنوب وسوريا تتصدى

18 أيلول / مايو 2017
Trump_inIsrael-Tikun
Trump_inIsrael-Tikun

بوابة الهدف/ ترجمة خاصة

زعمت مصادر صهيونية أن حزب الله قام بتوجبه 12 كتيبة تضم حوالي ألف مقاتل إلى الحدود السورية الجنوبية مع فلسطين المحتلة والأردن والعراق. وقال موقع (ديبكا) أن هدف قوات حزب الله منع تقدم قوات أردنية تدعمها الولايات المتحدة عبر الحدود.

وزعمت المصادر أن قوات أمريكية وبريطانية قد اجتازت الحدود فعلا عبر معبر التنف ويتحسب حزب الله وسوريا لخطر هجوم أميركي أردني إسرائيلي في جنوب سوريا. وطبقا لهذه التقارير، فإن كلا من روسيا وإيران أبلغا الرئيس السوري بشار الأسد إنه إذا احتاج إلى مساعدة عسكرية لدرء مثل هذا الهجوم، فستأتي موسكو وطهران لمساعدته.

وتعمل سوريا وحلفائها على احباط الخطة الأمريكية لنشر قوات أمريكية في جنوب شرق سوريا وشرق سوريا، جنبا إلى جنب مع البريطانيين والقوات الخاصة الأردنية، بالتنسيق مع الكيان الصهيوني. وجاءت حركة القوات الغربية ردا على تحرير الجيش السوري، حلفائه بلدة سبع بيار الصحراوية الصغيرة في الصحراء السورية.

وتقع مدينة "سبع بيار" السورية جنوب تدمر على بعد 110 كم غرب الحدود السورية العراقية، وعلى بعد 95 كم شمال الحدود السورية الأردنية، و 128 كم شرق دمشق. وتسيطر المدينة على الطريق السريع بين بغداد ودمشق. وأفادت مصادر الجيش والاستخبارات الصهيونية لموقع (ديبكا فايل)  أن الحركات العسكرية السورية الإيرانية وحزب الله هدفها احباط الخطة الأمريكية  لإنشاء إنشاء "مناطق أمنية" أمريكية في جنوب سوريا.

ووكان جيش العدو الصهيوني قد دشن  يوم الأحد 14 مايو / أيار، تدريبات عسكرية كبيرة في الجليل ومرتفعات الجولان المحتلة، وعلى طول الحدود مع سوريا ولبنان. ولم يعلن عن موعد انتهاء المناورات العسكرية. فيما يبدو إنه نية بالإبقاء على القوات المشاركة في المناورة منتشرة على طول الحدود مع سوريا ولبنان الالأسبوع المقبل عندما يزور الرئيس الاميركي دونالد ترامب السعودية والكيان الصهيوني. بهدف منع أي عمل عسكري يمكن أن يتعارض مع الزيارة كما قالت المصادر الصهيونية.

متعلقات
انشر عبر