Menu
حضارة

فشل كامل

بوابة الهدف الإخبارية

جامعة الدول العربية

النظام العربي الرسمي يثبت يوماً بعد يوم فشله العميق، ذلك الاخفاق الذي يتجاوز عجز هذه النظم في حل القضايا الداخلية في كل بلد عربي، أو مواجهة التحديات الكبرى التي تعصف بالوطن العربي ومستقبله، إلى جوانب أكثر تعدد تطال مصالح هذه النظم نفسها وعلاقاتها البينية

الأزمة الخليجية الأخيرة ضربت أحد المُركّبات التي ابتدعتها النظم، وهو مجلس التعاون الخليجي، الذي لم يكن يوماً إلاّ أداة لتسلط النظم الخليجية على بقية شعوب المنطقة في إطار خدمة هذه النظم للمصالح الغربية، ولكن هذه الأزمة تُعيد مجدداً فضح عجز جامعة الدول العربية عن القيام بدور فاعل في معالجة الأزمات العربية، وهو أمر قديم جديد لم يبدأ بعجز هذه الجامعة عن معالجة قضية فلسطين وتوحيد الصف العربي في مواجهة العدو الصهيوني، ولم ينتهي بتحولها لمنصة للعدوان على العراق و ليبيا وسوريا تباعاً

لسنوات ظنت دول الخليج أنّ أرصدتها المالية وتكاتف السلالات الحاكمة فيها يمنحها نوع من الحصانة، ويحافظ على مصالحها في مقابل ما تقدمه من خدمات للمعسكر الغربي، ولكن حالة الضغط الهائل من هذا المعسكر على المنطقة قد حولت أمراء الخليج إلى نهش بعضهم البعض في إطار الصراع على الفوز بالرضى الأمريكي، وتزكية بعضهم لوراثة عروش سلالاتهم

قد يكون من السهل أن نقول ليذبحوا بعضهم كما فعلوا بنا طيلة سنوات غذوا فيها العدوان والحروب الأهلية، ولكن الواقع أنّ ما يحدث يعنينا بالدرجة الأولى، فما هو إلاّ صراع ليفوز به الأكثر طواعية للغرب، وعداء لشعوب المنطقة، بما فيها شعوب الخليج التي لم تكن بمنأى عن عسف هذه النظم وبطشها في يوم من الأيام.