على مدار الساعة
أخبار » العدو

تقرير للشرطة الصهيونية: ضبط آلاف الأسلحة في "الوسط العربي"

13 تشرين ثاني / يونيو 2017

بوابة الهدف/ إعلام العدو/ ترجمة خاصة

أصدرت شرطة الاحتلال يوم أمس الأحد تقريرا  تقريرا حول ما أسمته "الجهود الرامية الى مكافحة ظاهرة الأسلحة غير المشروعة" والسائدة بشكل خاص في الداخل الفلسطيني.

ووفقا لبيانات شرطة العدو تم ضبط 289 1 قطعة سلاح "غير مشروعة" في 704 مداهمات في عام 2016، منها 229 قنبلة يدوية و 172 عبوة ناسفة و 280 بندقية و 372 بندقية و 236 سلاحا محلي الصنع.

واضافت شرطة العدو أن الغارات التى جرت فى الأشهر الخمسة الأولى من عام 2017 اسفرت عن 952 قطعة من الأسلحة "غير القانونية" بما فيها 146 قنبلة يدوية و 81 عبوة ناسفة و 215 بندقية و 259 بندقية و 129 سلاحا مرتجلا و 122 من الالعاب النارية وصاروخ مضاد للدبابات.

وزعم مسؤول شرطي صهيوني إن معظم الأسلحة  التي وصفها بغير المشروعة  تستخدم للنشاط الإجرامي. وقال إن معظم الاسلحة غير القانونية إما سرقت من مدنيين يحملون تراخيص لحيازة ونقل الأسلحة أو من قواعد الجيش.

وتشير استخبارات الشرطة الصهيونية  إلى أن غالبية الأسلحة المسروقة من قواعد الجيش تتطلب مساعدة داخلية وأشارت النتائج أيضا إلى أنالأسلحة المرتجلة تنتج فى الغالب فى مصانع غير قانونية فى القدس الشرقية. ويتركز هذا النشاط حسب مزاعم شرطة العدو في قطاع العرب سواء في المدن الشمالية والوسط والقدس أو في الوسط البدوي حسب تعبيراته.

وتشير البيانات إلى أنه من بين 704 غارات أجريت في عام 2016، كان هناك  545 في القطاع العربي. وقد ألقي القبض على أكثر من 800 2 من "المشتبه فيهم" وأودع 000 1 عريضة اتهام بحيازة أسلحة "غير مشروعة". وقال  المصدر الصهيوني أن الحملات على السلاح ساهمت برفع أسعارها في السوق السوداء ليصل سعر

بندقية M-16، على سبيل المثال، 000 70 شيكل (000 13 دولار).

متعلقات
انشر عبر