على مدار الساعة
أخبار » عربي

موسكو تُحذّر واشنطن بعد إسقاط المُقاتلة السورية.. ومصير الطيّار لا يزال مجهولاً

19 أيلول / يونيو 2017
طائرة حربية - ارشيف
طائرة حربية - ارشيف

موسكو_ بوابة الهدف

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، إن على الولايات المتحدة أن تحترم وحدة الأراضي السورية وأنّ تكفّ عن أيّة أفعال أُحادية في البلاد.

وكانت طائرة حربية أميركية تابعة لما يُسمّى "التحالف الدولي" أسقطت مُقاتلة تابعة للجيش السوري، أمس الأحد، في منطقة الرصافة بريف الرقّة الجنوبي.

وفيما ساقته واشنطن كمبرر لاستهداف الطائرة، قالت إنّه كانت تُسقط قنابل قرب مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة، وهو ما نفاه الجيش السوري مُؤكّداً المقاتلة كانت تقوم بمهمة تستهدف عناصر "داعش" حين جرى إسقاطها.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها لافروف لفت إلى أنّ محادثات السلام السورية المقبلة ستكون في "أستانة"، يوم العاشر من يوليو الشهر المقبل.

من جهته حذّر نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي ريابكوف واشنطن "مُجددًا من استخدام القوة العسكرية ضد الجيش السوري".

وفي بيانٍ للجيش السوري، أعقب الواقعة، قال إن الطائرة سقطت وأن الطيار مفقود، مُشدداً على أنّ "هذا الاعتداء السافر يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك حقيقة الموقف الأمريكي الداعم للإرهاب والذي يهدف إلى محاولة التأثير على قدرة الجيش العربي السوري -القوة الوحيدة الفاعلة مع حلفائه- في محاربة الإرهاب على امتداد مساحة الوطن".

وأضاف بيان الجيش أنّ "الاعتداء يأتي في الوقت الذي يحقق فيه الجيش وحلفاؤه تقدماً واضحًا في محاربة تنظيم داعش الإرهابي".

متعلقات
انشر عبر